قام دولة نائب الرئيس اليمني الفريق الركن علي محسن الأحمر والوفد المرافق له أمس بزيارة لمركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية التقى خلالها معالي المستشار بالديوان الملكي المشرف العام على المركز الدكتور عبدالله بن عبدالعزيز الربيعة ومسؤولي المركز، واطلع دولته ومرافقوه على ما يقدمه المركز من مشروعات إغاثية وإنسانية لليمن التي بلغت 193 مشروعًا إغاثياً شملت جميع القطاعات.

وثمّن نائب الرئيس اليمني في كلمة له خلال اللقاء الوقفة الصادقة للمملكة وحكومتها بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظهما الله- ودعمها على جميع الأصعدة خدمة للقضية اليمنية والحكومة الشرعية والشعب اليمني، وآخرها دعم خادم الحرمين الشريفين للبنك المركزي اليمني بملياري دولار الذي أنقذ الاقتصاد اليمني من الانهيار وأسهم في مساعدة الحكومة الشرعية على الاضطلاع بمهامها، فضلاً عن إعلان خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن، لافتًا أن ذلك يأتي تأكيدًا للدور الريادي للمملكة العربية السعودية لنصرة ورفع معاناة الشعب اليمني.

وأثنى الفريق الركن علي محسن الأحمر على الخدمات الجليلة التي يقدمها المركز ومسؤولوه برئاسة الدكتور عبدالله الربيعة لليمن، وتبرع دول التحالف بمبلغ مليار ونصف المليار دولار أمريكي وبنسبة تزيد على 50 % من خطة الاستجابة الإنسانية لليمن التي طلبتها الأمم المتحدة لعام 2018م، والقافلات التي يسيرها المركز وكذلك الجسر الجوي الإغاثي إلى محافظة مأرب ضمن لا مركزية العمل الإغاثي والسفن الإغاثية بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - وكذلك تكفل المركز بإعادة تشغيل بعض المستشفيات والمراكز الصحية في اليمن خدمة لأبناء اليمن من المرضى والمصابين والدور الذي يؤديه المركز ومنسوبوه لإعادة العالقين وتكفلهم بحل أوضاع اللاجئين اليمنيين في جيبوتي وإعادة الراغبين منهم في العودة لليمن.

وأشار دولته إلى الكثير من المشروعات والإسهامات والمعونات التي قدمها المركز والتي كان من ضمنها إيواء النازحين وعلاج المصابين وجرحى الحرب وإسهام المركز الكبير في مكافحة وباء الكوليرا الذي ضرب مختلف المحافظات، مبينًا أن المركز قدم مشكورًا كميات كبيرة من العقاقير والأدوية والمستلزمات الطبية اللازمة لمواجهته، وتم النجاح بفضل الله ثم بفضل هذه الجهود ودعم بقية المنظمات في التقليص من مخاطر الوباء والحد من انتشاره.

وأكد بأن التاريخ سيحفظ لقيادة وحكومة وشعب المملكة وللمركز ولكل العاملين فيه هذه البصمات الطيبة والعمل الإنساني الدؤوب والرائد، والذي يتواكب مع معركتنا العروبية المسنودة بدعم التحالف لمواجهة مخاطر التمدد الإيراني في اليمن والمنطقة.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقد بمناسبة زيارة نائب الرئيس اليمني للمركز قال دولته: إن إيران منذ نشأة الثورة الإيرانية صدّرت لليمن الثورة الإيرانية والمصائب والخراب وتدمير وتمزيق المجتمع اليمني والمنطقة طائفياً وخلخلة النسيج الاجتماعي للأمة الإسلامية بشكل عام وليس اليمن فقط، فهي تسعى جاهدة لزعزعة الأمن والاستقرار والبنية الاجتماعية الأخوية العقائدية للأمة، وتحرّك نوايا عدوانية على الآخرين، وتريد أن تقيم دولة فارسية على أنقاض الدول جميعها في المنطقة الإسلامية كلها، ولا تستهدف منطقة بعينها بل تستهدف الكل، تستهدف مقومات الأمة وعقيدتها وأخلاقها ونسيجها الاجتماعي.

وأضاف: مركز الملك سلمان للإغاثة يموّل المستشفيات جميعها في كل أنحاء اليمن ليس هناك تمييز على الإطلاق، بأن هذه منطقة يسيطر عليها انقلابي حوثي إيراني أو هذه تسيطر عليها الشرعية، أثبت المركز جدارته وعدم انحيازه على الإطلاق، لم ينحز إلا لإنسانيته وإنسانية العمل الإغاثي والصحي في داخل اليمن، بشكل عام.

من جانبه رحب المشرف باسم المركز ومنسوبيه بدولة نائب رئيس الجمهورية اليمنية ومرافقيه، مؤكداً أن التوجيهات الكريمة من خادم الحرمين وولي العهد - حفظهما الله - ، بأن يولي المركز في الجانب الإغاثي والإنساني أكبر اهتماماته لليمن ، مبيناً أن 85 بالمئة من مشروعات المركز موجهة لليمن.

وقال الربيعة بتوجيهات من القيادة، قدمت المملكة 10.900 مليارات وتسعمئة مليون دولار في جوانب متعددة إغاثية وإنسانية ودعم البنك المركزي والجوانب الإنمائية والمساعدات الثنائية.

وأضاف معاليه: بتوجيهات خادم الحرمين الشريفين، أطلقت خطة العمليات الإنسانية الشاملة والتزمت دول التحالف بمليار ونصف المليار دولار، وتعد واحدة من أكبر الاستجابات

الإنسانية العاجلة في تاريخ الأمم المتحدة تأكيدًا للاهتمام الكبير لرفع معاناة اليمن.

وأكد الدكتور الربيعة أن تاريخ المملكة حافل عبر عقود من الزمن لرفعة اليمن وتنميته، ويوجد أكثر من 561 ألف لاجئ يمني يتلقى أولادهم التعليم والرعاية الصحية، مفيداً أن هناك بعض التحديات في العمل الإنساني في اليمن منها ما يحصل من نهب وسرقة واستيلاء وتسلط وفرض رسوم ما تسمى بضريبة حرب على المواد الإنسانية من قبل الميليشيا الانقلابية، كما حصل لمساعدات المركز ولكثير من قوافل الأمم المتحدة في الداخل اليمني والتهديد للعاملين والممارسين للعمل الإنساني والتسلط عليهم بالسلاح. والتحدي الآخر هو وجود نقاط تفتيش للميليشيات الحوثية تعيق هذه المساعادات ومنها ما هو محمول بالبرادات من المواد القابلة للتلف وتحتاج سرعة إيصالها للمستهدفين.

ومضى معاليه قائلاً: نأمل من الدول المانحة أن تحذو حذو ما قامت به المملكة والإمارات وبقية الدول التي أسهمت في تمويل خطط الاستجابة الإنسانية في اليمن، داعيا المانحين للمساهمة في تمويل خطة 2018 م كما هي عادة المملكة.

وأشار معاليه إلى أن المركز كان من أوائل الجهات التي قدمت المساعدة وكسرت الحصار عن تعز بإعطاء الأماكن المتضررة اهتماماً كبيراً، وقد تنوعت مساعدات المركز لمحافظات تعز، والمركز هو المؤسسة الوحيدة التي كسرت الحصار بإسقاط المساعدات جوًا وإدخال إسطوانات الأكسجين على ظهور الجمال لتعز المحاصرة، واليوم يتم فيها توزيع 76 ألف سلة غذائية، كما مول ودعم المركز تشغيل المستشفيات الخاصة والعامة في تعز وغيرها من المحافظات اليمنية.