عندما أنشئ مختبر كولومبوس الألماني للفضاء من جانب وكالة الفضاء الأوروبية قبل 10 سنوات، كانت هناك حماسة كبيرة تجاه هذه الخطوة، لكن العديد من العلماء الذين كانوا يرغبون في اختبار نظرياتهم على متن المحطة الفضائية الدولية، أصيبوا بالإحباط جراء التأخيرات، أما الآن، فقد تزايدت الآمال نحو تسريع هذه الأمور، وإثارة اهتمام القطاع الخاص للمشاركة فيه، حيث سيستقبل مختبر كولومبوس للفضاء مستأجراً جديداً لتدشين عيد ميلاده العاشر، هو الروبوت الآلي سيمون الذي سيرد على أوامر رائد الفضاء الألماني الكسندر جيرست على متن محطة الفضاء الدولية "آي إس إس". ويمكن لسيمون أن يقرأ تعبيرات وجه رائد الفضاء الكسندر، ويتعرف على مشاعره، ويتفاعل معه وفقاً لذلك. ويمكن أن يكون سيمون مفيداً في المستقبل في ظروف يجب اتخاذ قرارات فيها في جزء من الثانية، على سبيل المثال في المستشفيات، ومع خدمات الإطفاء أو في محطات الطاقة النووية.