شدد مهاجم المنتخب السعودي الأول لكرة القدم السابق إبراهيم السويد على أن اقتصار المنافسة على بطولة الدوري السعودي للمحترفين بين الهلال والأهلي قتل متعة الإثارة والتشويق، واقتصر حظوظ بقية الفرق على المراكز الأخرى وقال: "المنافسة على بطولة الدوري للأسف أضحت محصورة على الفريقين بنسبة كبيرة، وكنّا نتوقع أن يكون النصر والاتحاد والشباب داخل المنافسة، ولكن خابت الآمال والتوقعات وقلت الإثارة والتشويق، ونتأمل تقديم الفرق في هذه المرحلة مستويات أقوى وأجمل من المرحلة السابقة، وإن كنت أرى أن الهلال على الرغم من تذبذب مستوياته بعد خروجه من البطولة الآسيوية هو الفريق الأقوى والأجهز للفوز ببطولة الدوري مع أن منافسه الفريق الأهلاوي يملك نخبة من نجوم المنتخب والمحترفين الأجانب الذين لهم تأثير كبير في مستوى الفريق، ولم يقدم حتى الآن المستوى المتوقع منهم، وزاد على ذلك مدرب الفريق سيرغي ربيروف الذي لم يقدم أي بصمة لعجزه بشكل واضح عن الاستفادة بشكل أنسب من إمكانات وقدرات اللاعبين".

وتوقع السويد على الرغم من حالة عدم الثبات على مستوى ونتائج الهلال أن يحافظ على لقبه وبنسبة كبيرة خصوصاً بعد دعم صفوفه في الفترة الشتوية بالثنائي الأرجنتيني سيروتي والمغربي أشرف بن شرقي، وقال: "قرار رفع عدد اللاعبين الأجانب إلى سبعة مع لاعب "مواليد" سيؤثر بشكل كبير على المنتخب أولاً، وثانياً على تأخير دخول اللاعبين الصاعدين في تشكيل أي مدرب، وبالنسبة لمدربي الهلال والأهلي الجميع غير راض عما يقدمانه، ولو أن الوقت يشفع لقرر الناديان الاستغناء عنهما بكل بساطة، لأنهما يملكان الأسماء والأدوات اللتين تساعدهما في تطبيق أي تكتيك وخطط فنية، ولكن ما نشاهده عكس ذلك".