الكتابة جزء مهم من حياة الكاتب.. بل أحياناً قد تُشكّل الجزء الأهم لديه، من خلال تناغمه مع ما يكتب، وإيمانه به وصياغته لمفرداته كبداية للأشياء وليس نهاية لها.. يكتبها كمواجهة لذاته الداخلية، وليس كسياق فني لا علاقة له به سوى أنه جزء من عمل كتابي عليه أن يعمل به، أو مهنة ينبغي أن يمارسها بتعليمات مكتوبة، عليه أن يخضع لها، وفي بعض الأحيان عندما يخضع لما يُطلب منه مهنياً يصبغ ذاته أو رؤيته بطريقة أو بأخرى، ويتماشى مع ذلك.. ولكن من خلال صبغة ذاتية تُشكّل رؤية الكاتب وتعكس ملامح أسلوبه.

الكتابة ليست واقعاً فقط، بل هي تمازج بين الواقع والذات، وبين الداخل وما يحدث خارجاً، بين الواقع والخيال، بين التخيل كفن متاح، وبين واقع صعب ومرير نتعايش معه لأنه الحياة.. ومن أجل أن نعيش داخله بأمان ودون عُقد نفسية أو ارتدادات داخلية.. لابد أن نمزج معه التخيل المتاح لنجمّل الحياة ونعطيها ذلك الرونق الذي نحتاجه لنكمل المسيرة.

هذا المزج الإنساني أولاً هو ما ينعكس على الكتابة ثانياً، وهو في الأساس يبدأ من استيعاب الذات كأساس لمعايشة قصة الكتابة.. وكما يقول أحدهم «مفهومك لذاتك ينبغي ألا يشكل لك إشكالية قوية لتشتبك معها، وعليك تذكر تفاصيلها وكأنها استرجاع استدراكي لداخلك واستعادة لتلك الأشياء الصعبة التي مررت بها وشكلت العلاقة بينك وبين ما تكتب..»، ولكن هل يقتصر وجه الكتابة على ملامسة الواقع ومزجه بالخيال.. أو إفراز رؤيته كمحور أساسي للكتابة والسرد؟

من المؤكد أن هذين المحورين أساسيين لكن هناك الضلع الثالث في الكتابة وهو التجربة وكما يقال «الكاتب هو مجموعة تجاربه».. قد تكون الذاتية وهي صبغة روحه وقد تكون ذاتية الآخرين التي تعايش معها من خلال الآخر كتجربة إنسانية أو حدث مهم، أو معرفة يستنطق من خلالها الوعي المتاح ليمزجها بنص يتعدى حدود التجربة بتكلفة تكسر فوضى التجربة وتعيد ترتيبها لتسمعها أنت وتصيغها داخل دائرة الكتابة.. التي هي طريقة أولى في البحث عن الحلول لدى الكاتب.. لأن الكتابة بالنسبة له هي الحل وهي الملاذ، وهي المنظار الذي يرى كل الألوان ولكن قد يتمسك باللون الواحد في كتابته كالأبيض مثلاً أو الأسود.. وهما اللونان الأساسيان في الحياة.. ومغزاهما أن كل الألوان تندرج في داخلهما.. ولذلك فإن الكتابة من إطار اللون الرمادي تبدو باهتة أو غير واضحة لأن الأبيض لون الفرح والأسود لون الكآبة وأحياناً الكلاسيكية المبهرة والرصانة.. وفي المحصلة هما وجه الكاتب وأسلوبه وهما لغة عالمية، فكم من الكتّاب يحملون أسلوب اللون الأبيض على مستوى العالم وفي مختلف العصور، وكم كاتب ينضوي تحت رداء اللون الأسود وهو صاحب أسلوب كئيب وتجربة قاسية وسوداوية وهم عباقرة ومبدعون، ولعل أشهرهم كافكا، وجورج أورويل، ودوستويفسكي، وديكنز وغيرهم بأعمال خالدة وتاريخ إنسان كبير.

في النهاية تظل الكتابة هي اللحظة التي تمسك بها لتنتهي وتعود مرة أخرى كبداية جديدة..!