الشعر الجميل يبقى محفوراً في الذاكرة لا يمحى منها، نتذكره بين الفينة والأخرى. وقبل بضعة عقود كان الفنانون الشعبيون لا يحظون بالحضور الإعلامي، ومع ذلك استطاعوا أن يحققوا شهرة ذائعة الصيت، وكان هناك صدى كبير لبعض أغانيهم ولا تزال في ذاكرة من عاش ذاك الزمن الجميل، وأصبحت بعض أبيات الأغاني دارجة على اللسان، ويحفظها الكثيرون من دون أن يعرفوا قائل هذه الأبيات فكتّاب الأغاني الشعبية في تلك الحقبة لم يحظوا بالأضواء. ومن تلك الأغاني (خلوني ابكي يا هلي من غثا البال )التي كتب كلماتها الشاعر: محمد بن ناصر القحطاني، وغناها الفنان فهد بن سعيد، وتقول كلمات القصيدة:

خلوني ابكي يا هلي من غثا البال

خلوني أبكي وأتركوني الحالي

تبكي عيوني لا طرى اللي على البال

ناس مضى لي في هواهم ليالي

في الليل قلبي للهواجيس مدهال

يلعبي الهاجوس في كل حالي

وحيد دمعي فوق الاوجان همال

ولا يلام اللي بكى فقد غالي

قالوا لي اصبر والصبر فيه حلال

وانا الصبر مالي عليه احتمالي

في الحال حالي يا هلي صار في حال

سبحان منهو للمخاليق والي

راعي الهوى لو ينقل الحمل له شال

يقوله اللي مادرى وش جرالي