الآن أمام أعين شعوب العالم كلها، يكافح الشعب الإيراني للتحرر من براثن الدكتاتورية الدينية التي تحكم بلدهم، وقد عقد العزم على تقويضها وإسقاطها.

وهم بعد عبورهم خطوة "يجب" في هذا المسير يتجهون بشكل مباشر نحو خطوة "نقدر ونستطيع " لأن لديهم مقاومة منظمة وذات خبرة ومتجذرة تقف خلفهم وتدعمهم، وقد صمموا في هذه المرة على اتخاذ خطواتهم النهائية من أجل إسقاط الدكتاتور وبدأوا في ذلك فعلا في نهاية عام 2017، فهم قد ضاقوا ذرعا من طغيان الدكتاتور، وبلغ بهم السيل الزبى.

فهم ليسوا فقط محرومين من الحياة الحرة، بل أوصلهم الجوع إلى حد نرى فيه كل يوم عددا من الناس يقدمون على قتل انفسهم واولادهم وبيع أعضاء جسدهم بأبخس الأثمان في الأسواق، كثير من الناس يعملون بجد في أعمال متعبة ومضنية جدا وكثير من الناس يفقدون صحتهم إلى الأبد في مثل هذه الأعمال الشاقة، وهناك العديد من ممتلكاتهم التي نهبت من قبل العصابات الحكومية وكما يقتل عدد كبير منهم على يد قوات الحرس التابعة للنظام بشكل يومي.

هذه المرة جاء الشعب الإيراني إلى الميدان لإنهاء قمع وظلم الديكتاتورية إلى الأبد، على الرغم من سوء أوضاعهم المعيشية، شعارهم الرئيسي كان الإطاحة بالدكتاتور، هتفوا في الانتفاضة الأخيرة: "الموت للديكتاتور، الموت لخامنئي، الموت لروحاني"، وقد تعلموا من التجارب السابقة أنه لا يوجد أي إصلاحي أو جناح إصلاحي في هذا النظام، والإصلاحي المخادع كان عبارة عن وهم عاشوه، ولقد فهموا جيدا أن الإصلاحيين الزائفين في هذا النظام خدموا بقاء الديكتاتورية الحاكمة أكثر من الأصوليين أنفسهم، لقد منعوا الناس من الحركة أيضا، وهم على حد سواء مؤسسون ومنفذون لتصدير التطرف والإرهاب، والإعدام والتعذيب ونهب ممتلكات الشعب، فضلا عن العقل المدبر للقنبلة النووية ومنتجوها، خدعوا المجتمع العالمي ووفقوا إلى جانب نظام الملالي على مدى السنوات الماضية.

والسؤال المطروح الآن هو ما يجب القيام به لدعم الشعب الإيراني وما هو واجب الآخرين، سواء الإيرانيين خارج البلاد أو شعوب وحكومات البلدان الأخرى؟

الإيرانيون الذين ينبض قلبهم لوطنهم ومشتاقون إلى تحرير شعبهم ووطنهم، والذين قد أجبروا خلافاً لإرادتهم، على مغادرة إيران التي تحتلها الدكتاتورية الدينية، أولئك الذين هم بالتأكيد في تناغم تام مع الشعب الإيراني المتواجد في ساحة المعركة ويطالبون بإسقاط نظام الولي الفقيه، أولئك الذين يعرفون أنهم يقيمون بشكل مؤقت خارج إيران لن يترددوا أبدا في مساعدة الشعب داخل إيران للإطاحة بالنظام الإيراني، وهم ينتظرون بفارغ الصبر أي فرصة لمساعدة المنتفضين في مختلف مدن إيران ولهم مهمة واحدة لا أكثر إلا وهي "في كل ثانية يتنفسون بها يسعون إلى المشي في طريق إسقاط الدكتاتور في إيران" وإيصال صوت المنتفضين الإيرانيين إلى سائر أنحاء العالم لتشجيع شعوب العالم ودولها وحكوماتها للوقوف على واجبها الإنساني في دعم الشعب الإيراني.

إن النهوض بانتفاضة وثورة الشعب الإيراني ضد الدكتاتورية الدينية الحاكمة سواءا داخل إيران أوخارج حدود إيران أمر لا غنى عنه ومرتبط ببعضه ارتباطا وثيقا، بحيث يرسم هذا الارتباط الوثيق لوحة مجيدة ومنتصرة من ثورة الشعب الإيراني وهذا الأمر يتجلى بكل وضوح ودون تردد في المقاومة الإيرانية ورئيستها المنتخبة السيدة مريم رجوي.

إن الأمر يتعلق بالشعوب والحكومات، ولا سيما شعوب الدول المجاورة وبلدان الشرق الأوسط، في مساعدة شعب إيران، وهذه ليست مهمة إنسانية فحسب، بل هي أيضا ضرورة لاستعادة الأمن والاستقرار إلى المنطقة والعالم. فإذا نظرنا إلى تاريخ انتصار ونكسات الثورات في العالم فإننا سنجد أن دور شعوب وحكومات الدول الأخرى كان له تأثير بارز في انتصار أو انكسار ثورات البلد نفسه، على سبيل المثال، تواطؤ متبعي سياسات التماشي والتهدئة مع نظام إيران ومساعدة ودعم الولايات المتحدة خلال فترة رئاسة أوباما للنظام المعادي للإنسانية الحاكم في إيران أدى إلى عدم وصول الانتفاضة للعارمة لأهالي طهران في عام 2009 لأي نتيجة تذكر بل وأدامت في العمر غير المشروع لهذا النظام نفسه.

وليس خافيا على أحد أن بنك الإرهاب العالمي والراعي الرئيسي للإرهاب في العالم هوالنظام الديكتاتوري لولاية الفقيه الحاكم على إيران، ولو لم يكن هذا النظام موجودا، فإن الإرهاب لن يتجاوز وجوده شكل الجماعات الإرهابية الصغيرة، ولولم يكن هذا النظام موجودا، لكان مئات الآلاف من الناس في إيران وسورية والعراق وغيرها... الى جانبنا الان، ومع ذلك، لو لم يكن هذا النظام موجودا لما رأينا أخبار عشرات الملايين من النازحين في العالم، ولو لم يكن هذا النظام موجودا، فمن المؤكد أنه لن يكون هناك جماعات إرهابية مثل القاعدة وطالبان وداعش وما إلى ذلك، ولما كان لهذا النظام اي تواجد خارجي يفرض وضعا مؤلما على المجتمع الدولي.

لذلك، يمكن استنتاج أن أي شخص وأي تيار وكل شعب وكل دولة وحكومة يمكن أن تلعب دورا في دعم الشعب الإيراني. دور انساني وحاسم وضروري لمنع استمرار عمليات القتل وإنقاذ المجتمع البشري المعاصر من تهديدات "أسوأ ديكتاتورية في العالم"، أي النظام الحاكم في إيران.

حكومات الدول تستطيع عن طريق ادانة إجراءات النظام الإيراني ضد المنتفضين الإيرانيين، الضغط بذلك على هذا النظام لإطلاق سراح السجناء، ولا سيما معتقلي الانتفاضة الاخيرة، دون قيد أو شرط، والذين يواجهون الآن تهديدا بالمجازر بحقهم، مجازر يسعى النظام من خلالها إلى منع واقتلاع الانتفاضة عن طرق قتلهم.

ويمكن للحكومات أن تشترط استمرار علاقاتها مع النظام بإطلاق سراح المعتقلين والمحتجزين مؤخرا في إيران. ويمكنها أيضا أن تدعو إلى إنشاء لجنة تحقيق دولية معنية بانتهاكات حقوق الإنسان في إيران تحت حكم الملالي. يمكن للحكومات أن تتخذ خطوة نوعية في دعم الشعب الإيراني بمبادرتها للاعتراف بالمقاومة الإيرانية بشكل رسمي.

قطاعات وشرائح مختلفة من شعوب سائر بلدان العالم الأخرى، والتي هي في الواقع حجر الأساس في هذا الدعم يمكن أن تطلب من حكوماتها أن تقف إلى جانب الشعب الإيراني في نضاله من أجل نيل الحرية.

*كاتب ومحلل سياسي خبير في الشأن الإيراني