أكد رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله اليوم الخميس أن اسرائيل تتبع سياسة ممنهجة لتقويض حل الدولتين.

ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية (معا) عن المحمد الله قوله، خلال لقائه في مكتبه برام الله المنسق الخاص للأمم المتحدة لعملية السلام في الشرق الأوسط نيكولاي ميلادينوف، إن "إسرائيل تتبع سياسة ممنهجة لتقويض حل الدولتين، خاصة تصعيدها الاستيطاني، واتخاذها عدداً من الإجراءات وسنها لعدد من القوانين بهدف تغيير الوضع القانوني والتاريخي القائم خاصة في القدس المحتلة".

وأكد ضرورة اتخاذ مؤسسات المجتمع الدولي، لا سيما الأمم المتحدة، خطوات جدية لإلزام اسرائيل بوقف تصعيدها العسكري والاستيطاني، وتوفير حماية دولية لأبناء الشعب الفلسطيني، وللمقدسات الإسلامية والمسيحية من انتهاكات الاحتلال ومستوطنيه.

في غضون ذلك، أعلن جيش الاحتلال أنه تقرر تعزيز القوات في الضفة الغربية نهاية الأسبوع الجاري خاصة في المحاور وفي نقاط الاحتكاك مع الفلسطينيين.

وتشهد مناطق الضفة الغربية توتراً متزايداً منذ الاعتراف الأميركي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

من جهة أخرى، ثبتت المحكمة العليا الاسرائيلية الخميس العقوبات الصادرة عام 2016 بينها حكمان بالسجن المؤبد بحق ثلاثة مستوطنين إسرائيليين قاموا بخطف وقتل الشهيد الفتى محمد أبو خضير وحرقه حتى الموت في 2014.

وهذه الجريمة ساهمت في تصعيد أعمال العنف التي أدت إلى حرب غزة في يوليو وأغسطس 2014.

ورفضت المحكمة العليا الاستئناف المقدم من يوسف حاييم بن دافيد (33 عاماً) واثنين من المتآمرين معه لم يكشف اسميهما لأنهما كانا قاصرين عند وقوع الجريمة. وثبتت بالتالي قرارات المحكمة المركزية بحقهم التي صدرت في 2016.

وقد حكم على المستوطن بن دافيد والذي اعتبر العقل المدبر لعملية قتل الفتى محمد أبو خضير في مايو 2016 بالسجن المؤبد، وهي العقوبة القصوى. كما حكم عليه بالسجن 20 عاماً أخرى لإدانته بجرائم أخرى.

كما أمرته المحكمة بدفع تعويض مقداره 150 ألف شيكل (39 ألف دولار،) لعائلة أبو خضير.

وحكمت محكمة في 4 فبراير على شريكيه اللذين كانا قاصرين عند وقوع الجريمة بالسجن المؤبد لأحدهما و21 عاماً للثاني.

إلى ذلك، تظاهر عشرات المرضى الفلسطينيين الخميس قبالة حاجز إسرائيلي مع قطاع غزة للمطالبة برفع الحصار الإسرائيلي عن القطاع.

وتجمع هؤلاء، ومن بينهم جرحى ومعاقون، بدعوة من تجمع المؤسسات الخيرية في غزة قبالة الحاجز الخاضع للسيطرة الإسرائيلية.

ورفع المتظاهرون لافتات مكتوبة تطالب برفع الحصار الإسرائيلي، وإنهاء الأزمات الإنسانية في قطاع غزة.