رعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، بعد عصر أمس الأربعاء حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة في دورته الثانية والثلاثين، الذي تنظمه وزارة الحرس الوطني بالجنادرية.

وبعد أن أخذ الملك المفدى وضيوفه مكانهم في المنصة الرئيسة للحفل تُليت آيات من القرآن الكريم.

ثم بدأ سباق الهجن السنوي الكبير، كما أدت مجموعة من الفرق عروضاً شعبية. وقد كرم الملك المفدى الفائزين بسباق الهجن السنوي الكبير.

كما شرف - أيده الله - وضيوف المملكة، الحفل الخطابي والفني الكبير الذي أقيم في القاعة المغلقة في الجنادرية، حيث تفضل الملك سلمان بن عبدالعزيز بتكريم الشخصيات السعودية لهذا العام بوسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى وهم، صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل - رحمه الله - تسلمه صاحب السمو الملكي الأمير تركي الفيصل ، والأستاذ تركي السديري - رحمه الله - تسلمه ابناه مازن وهيثم ، والأستاذة خيرية السقاف.

كما تشرف بالسلام على خادم الحرمين الشريفين رؤساء الشركات الراعية للأوبريت الجنادرية.

وقد بدأ العرض الفني "الأوبريت" بعنوان " أئمة وملوك " رؤية وأشعار صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز، وألحان ياسر أبو علي وإشراف ومعالجة درامية مؤسسة بدر بن عبدالمحسن الحضارية وأداء الفنانين محمد عبده ورابح صقر وعبدالمجيد عبدالله وراشد الماجد وماجد المهندس وراشد الفارس، فيما أدى المشاهد الدرامية عدد من الممثلين السعوديين.

وفي ختام الحفل أديت العرضة السعودية، ثم تشرف بالسلام على خادم الحرمين الشريفين صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز والفنانون ومنظمو الحفل الخطابي والفني.

إلى ذلك استقبل خادم الحرمين في الجنادرية معالي وزيرة خارجية جمهورية الهند سوشما سواراج.

وجرى خلال اللقاء، بحث العلاقات الثنائية المميزة وسبل تعزيزها وتطويرها في مختلف المجالات.

الملك سلمان يؤدي العرضة السعودية خلال تشريفه الحفل الخطابي والفني