التقى الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ د. عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة القادمين من عدة دول.

وفي مستهل اللقاء رحب الشيخ السديس بهم في رحاب الديار المقدسة، سائلاً الله عز وجل أن يتقبل منهم مناسكهم، ثم تحدث عن جهود الدولة - رعاها الله - في عمارة الحرمين الشريفين، لافتاً إلى التوسعات العملاقة غير المسبوقة والتي شارفت على الانتهاء، وأنها ستؤدي بمشيئة الله إلى التيسير على قاصدي الحرمين الشريفين ليؤدوا عباداتهم بيسر وسهولة.

وأكد على دور الدعاة في نشر الإسلام والدعوة على منهج السلف الصالح، وتأكيد وسطية الإسلام ورسالته السمحاء، مبيناً أن الصبر هو جسر الفرج، وأن التمسك بسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم والاعتصام بالجماعة والتكاتف هو سبيل الانتصار والعزة بإذن الله، وأن هذه اللقاءات المباركة تحقق الأخوة الإسلامية.

من جهتهم عبر الضيوف عن بالغ سعادتهم بهذا اللقاء، رافعين شكرهم وتقديرهم لمقام خادم الحرمين الشريفين على ما توليه القيادة الرشيدة من عناية واهتمام بمهبط الوحي ومدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم.