أدانت المحكمة الجزائية المتخصصة الأربعاء، إرهابياَ بالمشاركة في الاعتداء على سيارة دبلوماسيين بإطلاق النار عليها مما أدى إلى احتراقها، وإطلاق النار على رجال الأمن، والسطو المسلح على عدة محلات تجارية، والمشاركة بسرقة سيارتين لاستخدامها في عمليات السطو، وقررت الحكم بقتله تعزيراً.

وجاء في تفاصيل الحكم الابتدائي بحق مواطن بعد ثبوت إدانته بالخروج على ولي الأمر والسعي للإفساد والإخلال بالأمن من خلال المشاركة عدة مرات في إطلاق النار على رجال الأمن من سلاح نوع رشاش، وإلقاء قنابل المالتوف وإحراق إطارات السيارات عند مدخل بلدة العوامية لمنع رجال الأمن من الدخول، وحيازته سلاحاً من نوع رشاش بقصد الإفساد والإخلال بالأمن، وأدانته المحكمة بالمشاركة في التجمعات المثيرة لأعمال الشغب بمحافظة القطيف، والسطو المسلح على عدة محلات تجارية، والمشاركة بسرقة سيارتين لاستخدامها في عمليات السطو، والمشاركة بالاعتداء على سيارة دبلوماسيين بإطلاق النار عليها وإحراقها، والتدرب على استخدام الأسلحة لمواجهة رجال الأمن.

كما ثبت لدى المحكمة أن ما قام به المدعى عليه يعد ضرباً من ضروب الحرابة والإفساد في الأرض، وقرر ناظرو القضية بالإجماع درء حد الحرابة عن المدعى عليه لرجوعه عن اعترافه، وقررت المحكمة قتل المدعى عليه تعزيراً.