يرصد كتاب «قطر إسرائيل الصغرى ورأس الأفعى»، الصادر عن مكتبة جزيرة الورد بالقاهرة للمؤلف بلال الدوي، بالوثائق والمستندات، الدور الذي قامت به قطر في تمويل الإرهاب وتنفيذ المخططات التخريبية في عدد من الدول العربية. كما يبين الكتاب الذي يقع في 216 صفحة، هدف حكام قطر من إنشاء قناة «الجزيرة» لتكون منبراً إعلامياً هداماً يهدف لترويج للأكاذيب والإشاعات. كما يؤكد المؤلف أن قطر بتبنيها هذه السياسة الرعناء قد خسرت نفسها وخسرت أشقائها العرب، وليس هذا فحسب بل إنها بادرت بمعاداة معظم الدول العربية، متخذة من المال والإعلام وسيلتين لتأجيج الصراعات الداخلية. ومن الموضوعات والعناوين التي اشتمل عليها الكتاب: «قطر إسرائيل الصغرى» وتحت هذا العنوان يؤكد المؤلف أن قطر تلك الإمارة التي أصبح اسمها يتردد كلما حلت مصيبة أو نزاع في العالمين العربي والإسلامي.. أصبحت تتدخل في كل صغيرة وكبيرة، ساعية لفرض وجودها على الساحة عبر دعم حركات التمرد والتطرف والتنظيمات الإرهابية المسلحة أو عبر قناة الجزيرة.. وهي القناة العربية المظهر العبرية المضمون. ويبين المؤلف أن قطر عاشت دور البطولة، وتتصرف كما الدول المؤثرة وصاحبة النفوذ في العالم. وتحت عنوان» قطر والقاعدة.. يد واحدة» يروي المؤلف بالوثائق والمستندات العلاقة الوثيقة بين قطر وتنظيم القاعدة وكيف كانت هذه العلاقة مستمرة وقوية. كما يتضمن الكتاب الحديث عن تاريخ الحكم في قطر، وعجائب الأسرة الحاكمة هناك، وانتقال السلطة من «حمد» إلى «تميم»، والدور المشبوه لمنظمة (الكرامة) القطرية في تصدير الثورات.