افتتح خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، في مقر المهرجان الوطني للتراث والثقافة " الجنادرية " مساء امس أجنحة " مسك الخيرية، ووزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، ودولة ضيف المهرجان " جمهورية الهند".

ولدى وصول خادم الحرمين الشريفين لجناح " مسك الخيرية " كان في استقباله معالي الأمين العام لـ "مسك الخيرية " بدر العساكر وعدد من المسؤولين.

وتجول خادم الحرمين الشريفين في الجناح واطلع - حفظه الله - على ما يضمه الجناح من منصة تفاعلية للتعرف عن قرب على مسك الخيرية ومجالات تمكين الشباب والشابات في مجالات التعليم والتقنية والابتكار والثقافة والفنون والإعلام الإبداعي والتقني.

ويتضمن الجناح قبتين للمجالات الأربعة بالإضافة إلى عدد من العروض على مسرح مسك لأحدث الملهمين وفعالية عوالمنا للأطفال.

وفي ختام الزيارة التقطت الصور التذكارية لخادم الحرمين الشريفين مع موظفي مسك الخيرية.

بعد ذلك توجه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، إلى جناح وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية حيث كان في استقباله - أيده الله - معالي وزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح وعدد من المسؤولين.

وتجول - رعاه الله - في أرجاء جناح الوزارة، واستمع إلى شرح عن ما يضمه الجناح من مشروعات لأرامكو السعودية، والشركة السعودية للكهرباء التي تعد الشركة الأكبر بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في مجال إنتاج وصناعة الطاقة الكهربائية، ومدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة والهيئة الملكية للجبيل وينبع، والشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك"، وهيئة المساحة الجيولوجية السعودية، وشركة معادن، ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، وصندوق التنمية الصناعية السعودي، ومركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية، والبرنامج الوطني لتطوير التجمعات الصناعية، وهيئة تنمية الصادرات السعودية، والهيئة السعودية للمدن الصناعية ومناطق التقنية "مدن".

وتقدم الجهات المشاركة تحت مظلة منظومة وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية، لجمهور المهرجان، العديد من المطبوعات الإرشادية، كما تعرض المواد الفيلمية وغيرها من المنتجات الإعلامية التوعوية الرامية إلى التعريف بهذه الجهات ودورها البارز في دعم رؤية المملكة 2030، إضافة إلى المواد الإعلامية الهادفة إلى توعية جمهور المهرجان بسبل المحافظة على الطاقة وترشيد استهلاكها، والمستقبل الواعد للطاقة الجديدة والمتجددة في المملكة، والخطط والفرص الواعدة في مجالات النفط والغاز والتعدين والثروات المعدنية.

وشهدت جولة خادم الحرمين الشريفين داخل المقر توقيع مشروع سكاكا للطاقة الشمسية بحجم 300 ميجاواط، بين شركة أكوا باور والشركة السعودية لشراء الطاقة، أول مشروع من مشروعات البرنامج الوطني للطاقة المتجددة، الذي يأتي تنفيذاً لمبادرة خادم الحرمين الشريفين للطاقة المتجددة بالمملكة.

وتسلم - حفظه الله - هدية تذكارية بهذه المناسبة.

عقب ذلك توجه خادم الحرمين الشريفين إلى جناح جمهورية الهند ضيف شرف المهرجان حيث كان في استقباله معالي وزيرة الخارجية الهندية السيدة سوشما سواراج وسفير الهند لدى المملكة أحمد جاويد.

واطلع الملك المفدى على ما يحتويه جناح الهند على العديد من الصور التي تبرز تاريخ العلاقات بين المملكة العربية السعودية وجمهورية الهند وأواصر الصداقة والموثوقية منذ عهد الملك سعود بن عبدالعزيز - رحمه الله - حتى العهد الزاهر لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله -، كما يضم الجناح العديد من الأركان للمناطق التقليدية والسياحية بالهند والعروض التراثية والثقافية والاجتماعية والشعبية التي تعبّر عن ثقافة وتراث الهند، إضافة إلى أبرز المنجزات الحضارية والاقتصادية.

كما يضم الجناح ركن العطور الهندية وحياكة النسيج، وركناً لنماذج وفن الخط والمخطوطات العربية بالهند، وركن للسفارة الهندية بالرياض يضم العديد من الكتب، كما يضم الجناح مجسم اليوغا ومعرضاً للصناعات الهندية (صنع في الهند) يضم عرضاً لبعض صناعة السيارات والفضاء والأقمار الصناعية ووزارة صناعات معالجة الأغذية وصناعة الأسلحة، إلى جانب المسرح الذي تعرض عليه بعض الرقصات الشعبية الهندية.

رافق خادم الحرمين الشريفين خلال زيارته للأجنحة، صاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة، ومعالي نائب وزير الحرس الوطني نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان الأستاذ عبدالمحسن بن عبدالعزيز التويجري وعدد من المسؤولين.

..ويتوسط - أيده الله- موظفي مسك
الملك المفدى يتجول في جناح وزارة الطاقة والصناعة
ويستمع- رعاه الله - إلى شرح عما يضمه الجناح من مشروعات