صدرت الموافقة الكريمة من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله - على رعاية سوق عكاظ في دورته الثانية عشرة التي ستقام في محافظة الطائف خلال شهر شوال المقبل. أعلن ذلك صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ. وثمن سموه الدعم والاهتمام الدائمين من مقام خادم الحرمين الشريفين للتراث الوطني بكل مجالاته، والذي توج برعايته "حفظه الله" لبرنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري الذي جمع جهود ومشروعات التراث تحت مظلة واحدة، وسيكون سوق عكاظ ضمن المبادرات الرئيسة والرائدة لهذا البرنامج، مبيناً سموه أن سوق عكاظ يحظى باهتمام خاص من مقام خادم الحرمين الشريفين - يحفظه الله - نظراً لأهميته التاريخية ومكانته السياحية والثقافية والاقتصادية.

وأعرب سموه عن تقديره البالغ لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، على دعمه الكبير ومتابعته المباشرة للسوق، مبرزاً دور سموه في إحياء سوق عكاظ، وانتظامه، ووصوله إلى هذه المرحلة من التطور، حيث أصبح حدثاً رئيساً مهماً على المستويين المحلي والإقليمي يحظى بأعداد كبيرة من الزوار والمتابعين.

وأوضح سموه أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بدأت مبكراً بالإعداد لهذه الدورة، وهي الدورة الثانية التي تنظمها الهيئة بعد صدور الأمر السامي الكريم بإسناد تنظيم السوق للهيئة بالشراكة والتكامل مع إمارة منطقة مكة المكرمة، والجهات الحكومية الرئيسة، والمجتمع المحلي في محافظة الطائف، حيث سيتم البناء على ما تحقق لدورة العام الماضي من نجاح وتميز بتعاون ودعم جميع الشركاء.

وأبان سموه أن دورة هذا العام التي ستفتتح الأربعاء 13 شوال ستحفل بالعديد من الفعاليات الجديدة، وستشهد عدداً من المبادرات والمشروعات التي ستطلق بالتزامن معها، وقد بدأت اللجان العاملة في السوق بتطوير الفعاليات وزيادتها، حيث ستشهد الدورة الثانية عشرة أكثر من 150 فعالية، كما تم تطوير مسابقات وجوائز سوق عكاظ لتشمل هذا العام جائزة سوق عكاظ التقديرية للأدب، بالإضافة إلى 14 جائزة ومسابقة أخرى تبلغ جوائزها مليونين وخمس مئة ألف ريال، وسيتم الإعلان عن ضوابط وشروط المسابقات والجوائز خلال الأسبوع المقبل.

صورة الملك