أكد عدد من أعضاء المجلس الوطني الاتحادي الإماراتي بأن الإمارات والمملكة بلد واحد ومصير مشترك لمواجهة التحديات والمخاطر التي تمر بها المنطقة، وتشكل نموذجاً للعلاقات الأخوية الصادقة التي تصب في دعم المصالح المشتركة وتعززها للحفاظ على أمن المنطقة.

حيث قالت عضوة المجلس الوطني الاتحادي في الإمارات عفراء راشد البسطي لـ"الرياض": "الشعب الإماراتي ينظر للتحالف الاستراتيجي بين الإمارات والمملكة بأنه تحالف الأخوة ونحن بأمس الحاجة لهذا التحالف بوقتنا الحالي، نظراً لما تشهده المنطقة من ظروف محيطة، وكذلك الجبهات المتعددة التي انفتحت على شبه الجزيرة العربية، ووجود العديد من الخيانات من الأصدقاء والمقربين، وهذا التحالف الاستراتيجي يبني عليه شعب الإمارات آمالاً كبيرة".

وأضافت، "التحالف درع حقيقي وصادق لدول الخليج العربي وليس فقط الإمارات والمملكة، وعلى الرغم أن هناك دولاً خانت العهود والاتفاقيات، ولكن لا تزال اللحمة الخليجية موجودة وبيت الأساس الخليجي مجلس التعاون الخليجي موجود، وكلنا أمل أن تتغير للأفضل بوجود الشقيقة المملكة والتي تحرص على متانة العلاقة مع الإمارات ودول الخليج، وبالنسبة للشعب الإماراتي نجد في الشقيقة المملكة الحماية والدعم ليس عسكرياً فقط بل توافق بالرؤية السياسية الواضحة، وأيضاً في الجوانب الاقتصادية والاتفاق في جوانب كاملة بين الإمارات والمملكة، وأكدت بأن التحالف الاستراتيجي بين البلدين لم يكن أمراً بسيطاً بل حتمي لمواجهة مخاطر إيران وقطر وغيرها من الدول التي خانت العهود، ولا بد من اتخاذ اللغة الحازمة في هذا المجال واللغة الواضحة التي نستطيع أن نعبّر فيها عن المخاوف والمكائد التي تحاك ضد مجلس التعاون، وبينت بأن الإمارات والمملكة يدركان البعد السياسي لتحرك مليشيات الحوثي ضد أبناء الشعب اليمني، مما استدعى تشكيل التحالف بقيادة المملكة للقضاء على أهداف الإرهابي الحوثي السياسية والتكتيكية والخيانات من بعض الأحزاب اليمنية التي ساعدت على تمدده ثم خانها، فضلاً عن سياسة البلدين المشتركة في مواجهة الجماعات المتطرفة الإرهابية والتصدي لها".

وأشارت إلى أن التحالف بين الإمارات والمملكة راسخ، وقد سبق أن أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة على أن أمن المملكة جزء لا يتجزأ من أمن دولة الإمارات، ويبرهن بجلاء حرص الشيخ محمد بن زايد على أن المملكة والإمارات دولة واحدة وشعب واحد.

وذكر عضو المجلس الوطني الاتحادي في الإمارات حمد الرحومي، بأن "العلاقات بين الإمارات والمملكة مميزة وفي الوقت الراهن أصبحت علاقات استراتيجية على مدى بعيد، وذلك من حيث المصلحة والأهداف لخدمة الشعبين، وليس هناك أي اختلافات بل الإمارات والمملكة أمن لوحدة دول الخليج، حتى أصبحت الشعوب متحابة متعاضدة ضد أي مكائد، وأثبت ذلك قيادات البلدين".

وأضاف، "التحالف الاستراتيجي بين الإمارات والمملكة تحالف قوي وصامد أمام هذه التحديات، لأن هدف قيادات البلدين أسمى من أي ظروف ولن تضع أي عوائق تجاه هذا التحالف، لأن الرؤية المشتركة بين البلدين تخدم مواطنيها وتحمي حدودهم وتقف يداً واحدة لكل من يحاول زرع الفتنة، وطبيعي جداً هناك من يحاول أن يصطاد لتعكير هذه العلاقة".