في إطار رسالتها نحو توعية المجتمع بحرمة الدماء، والعفو عند المقدرة، أقامت مبادرة "عفو" تكريماً لمواطنين عفوا عن قصاص غرماء تقرر بحقهم القصاص شرعاً، وآخرين ساهموا في نشر فضيلة العفو لوجه الله تعالى.

وأقيم الحفل الأسبوع المنصرم بحضور صاحب السمو الأمير فهد بن عبدالله آل سعود، وابنيه الأمير عبدالله والأمير سلطان، وقد شهد التكريم حضور مكثف من وجهاء المجتمع.

وأكد د. محمد بن مران بن قويد رئيس ومؤسس مبادرة عفو، أن حرمة الدماء المعصومة والحد من المزايدات المالية في فدية الرقاب قد تجاوزت حدود المنطق والمعقول، مشدداً على أن حرمة النفس المعصومة يجب أن تدفع أولياء الدم إلى أن تجنح إلى السلم والعفو وليس مزايدات المال التي طغت على شيمة العفو لوجه الله في حالات كثيرة.

وقد كرمت مبادرة "عفو" في حفلها التكريمي سعد بن مجهز الذيابي، الذي عفا عن قتلة ابنيه الاثنين لوجه الله تعالى من دون أي شرط، واللذين قُتلا في وقتين مختلفين، ليسجل الذيابي صفحة بيضاء ناصعة، تحمل الكثير من معاني الرجولة والصبر والجنوح للصلح والعفو لوجه الله تعالى، كما تم تكريم شديد بن محمد الهماش، الرجل الذي أفنى سنين طويلة بالسعي في إصلاح ذات البين، وعتق الرقاب، والذي كان نتيجة جهوده إعتاق رقاب كثيرة في مختلف مدن المملكة.