كشفت وزارة البيئة والمياه والزراعة أسباب إطلاق الحملة التوعوية "أنا لا أستخدام الحطب المحلي"، التي دشنها وزير البيئة والمياه والزراعة م. عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي عبر حسابه الرسمي في منصة "تويتر" التي حث من خلالها الجميع على التوقف عن استخدام الحطب المحلي، واستخدام البدائل المستوردة حفاظاً على ما تبقى من أشجارنا، ودعماً لمبادرة زراعة أربعة ملايين شجرة حتى عام 2020، وحرصاً على البيئة.

وبررت الوزارة لماذا يجب التوقف عن الاحتطاب وشراء الحطب المحلي من خلال سبع مبررات تتمثل في: "نقص إنتاج الأوكسجين في الهواء وزيادة التلوث في الجو، ارتفاع خطورة التعرض للسيول والفيضانات، فقد التربة خصوبتها واتساع مساحة التصحر، انخفاض مخزون المياه الجوفية السطحية، ارتفاع نسبة الغبار بالجو بمعدل 30 % -40 %، الاحتطاب يستنزف 120 ألف هكتار من الأشجار في المملكة سنوياً، صدور نظام المراعي والغابات في عام 2004م الذي يحدد الاحتطاب مخالفة قانونية".

وبينت الوزارة نص المادة 13 من نظام المراعي والغابات "حظر الإضرار بالأشجار والشجيرات النامية في أراضي المراعي والغابات واستعمال مواد ضارة أياً كان نوعها على هذه النباتات، أو بالقرب منها أو استعمال أي وسيلة أخرى تتسبب في إضعاف أو موت الأشجار والشجيرات أو الأعشاب النامية في بيئتها الطبيعية ويعاقب المخالفين بغرامة لا تزيد على 50 ألف ريال كحد أعلى بحسب الأضرار الناجمة على المخالفة وتضاعف العقوبة في حال التكرار مع إصلاح الأضرار الناجمة عن المخالفة".