أظهر استبيان لـ «الرياض» حول تقييم وضع شبكة الطرق بالمملكة حالياً، فقد توقع الغالبية العظمى والتي شكلت 63 % من بين 3819 صوتاً بتقييمهم لشبكة الطرق بأقل من "المأمول"، وخالفهم 8 % من المشاركين في الاستبيان مؤكدين أن وضع شبكة الطرق بالمملكة "ممتازة"، فيما قيم 29 % من المشاركين في الاستبيان شبكة الطرق "بالمتوسطة".

من جهته، قال المستثمر في قطاع النقل فهد السيف: إن المعايير الموضوعة للطرق عالمية وذات مواصفات نموذجية بكل ما تعنيه الكلمة، ولكن الإجراءات للعقود والتركيز على موضوع الأخذ بأقل الأسعار، ربما يؤدي إلى ضعف التنفيذ، وهذه إشكالية ينبغي أن تناقش مع الجهات المعنية ببناء الطرق.

وطالب السيف، بإيجاد لجنة مشكلة من جميع الجهات ذات الاختصاص لتسليم مشروعات الطرق واستلامها، وعدم ترك المشروعات والإشراف عليها لشخص بعينه، لا يصل راتبه لثلاثة آلاف ريال، مما يفتح باباً للتلاعب والتساهل في المواصفات وبالتالي تخرج النتيجة مشروعات متهالكة.

يشار إلى أن وزارة النقل أنجزت خلال عام 2017 م العديد من مشروعات الطرق في مختلف مناطق المملكة تجاوزت تكاليفها أربعة مليارات ريال تنوعت ما بين طرق سريعة مزدوجة وجسور وأنفاق وتقاطعات ومنشآت وإنارة للطرق تم تنفيذها وفق أحدث المواصفات والمقاييس العالمية ووفرت بها جميع وسائل السلامة، حيث تم تنفيذ 108 كلم من الطرق السريعة و907 كلم من الطرق المزدوجة، و659 كلم من الطرق المفردة أما الطرق الزراعية فقد بلغ مجموع أطوالها 809 كلم، وتم تنفيذ 35 تقاطعاً علوياً ونفق واحد لتنضم إلى ما نفذته الوزارة سابقاً من طرق بلغت أطوالها أكثر من 66 ألف كلم، وكذلك طرق ترابية بلغت أكثر من 144 ألف كلم.