كشفت مدينة الملك سعود الطبية ممثلة بمركز جراحات البدانة، عن إجراء 734 عملية تكميم خلال العام الميلادي المنصرم، وذلك ضمن برنامج مكافحة أمراض السمنة التابع للمدينة.

وأكد المدير العام التنفيذي ورئيس مركز جراحات البدانة بالمدينة د. هيثم بن محمد الفلاح، أن المركز يُعد أحد أهم المراكز المتخصصة في جراحة السمنة على مستوى المملكة، حيث يشهد إقبالًا متزايدًا من قبل المرضى، لا سيما أن عمليات التكميم تُعد الأكثر شيوعاً في العالم مع ارتفاع نسبة البدانة.

وأوضح أن المركز المتخصص في مجال جراحات البدانة يأتي كأحد مشروعات التطوير المهمة في المدينة، بما تم تجهيزه من المعدات والتقنيات الحديثة، وكذلك في التعاون مع مراكز جراحات البدانة العالمية، لافتاً إلى أن المركز حصل على عدة شهادات دولية معتمدة في جراحات البدانة، مفيداً أن المركز يضم طاقمًا كاملًا من الكوادر الطبية المتخصصة في التعامل مع مرضى البدانة.

وأشار د. الفلاح إلى أن المريض يخضع للعديد من الفحوصات الطبية قبل العملية بهدف التأكد من حاجته للجراحة وتحديد نوع العمل الجراحي المناسب لكل حالة، منوهاً أن المدينة تُعد نموذجاً مميزًا في مجال جراحات البدانة، وذلك في توفير أعلى مستويات الرعاية بما يحقق تطلعات المرضى في توفير بيئة صحية آمنة.