إن من فضل الله جل وعلا علينا أن هدانا للإسلام ومنَّ علينا بإنزال هذا القرآن الذي يهدي للتي هي أقوم قال تعالى {إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم}.

إن هذه الجائزة المباركة بآثارها، الكبيرة في أهدافها ورسالتها، لتجسد اهتمام ولاة أمرنا بالقرآن الكريم وتربية الناشئة من بنين وبنات على العناية بكتاب الله وسلوك المنهج السليم منهج الوسطية والاعتدال لا غلو ولا جفاء، في بعد عن الانحرافات الفكرية والأخلاقية في وحدة دينية ولحمة وطنية، نحن أحوج ما نكون إليها.

فما أجمل أن يفيء المسلمون إلى كتاب الله، فهو العاصم من الفتن وهو الملاذ من المحن وهو صمام الأمان وطوق النجاة لكل التحديات.

شكر الله لصاحب السمو الأمير سعود بن سلمان بن محمد آل سعود تشريفه الحفل والتي هي تكريم لحملة كتاب الله عز وجل، فجزى الله سموه خير الجزاء وجعل ذلك في ميزان حسناته. شكر الله لجمعية تحفيظ القرآن في هذه المحافظة التي تقوم على مدار العام بتنظيم وترتيب الجائزة وإقامة حفلها.

  • رئيس الجائزة