يقيم "معهد مسك للفنون" معرضاً للكتب الفنية في مدينة جدة ابتداء من اليوم الخميس وحتى الأحد المقبل، بالتزامن مع فعالية " 21،39" في دورتها الخامسة والتي أطلقها "المجلس الفني السعودي". ويُعد هذا المعرض الأول من نوعه في المملكة، ويبدأ برنامجه، في يومه الأول، بجلسة افتتاحية لكبار الشخصيات، ثم تنطلق أنشطته في اليوم التالي بتنفيذ عدد من ورش العمل والعروض وندوات حوارية حول الطباعة وإصدار الكتب.

وسيُشارك في هذه التظاهرة مجموعة مختارة من الناشرين المستقلين والفنانين والمصممين المبدعين ممن يعملون بمجال المطبوعات، وسيشهد حضوراً لافتاً للعنصر النسائي. ويرى المنظمون أن هذا المعرض سيشكل نافذة لاكتشاف الكتب الحديثة الخاصة بالفنون والإبداع والابتكارات التي ظهرت في تصميمه الورقي. كما سيصاحب معرض "جدة للكتب الفنية" عددا من البرامج المتعلقة بطباعة الكتب ونشرها، ومنها عرض كتب ثنائية اللغة طوال فترة المعرض لاستقطاب الجمهور المحلي والدولي على حدٍ سواء.

يُذكر أنّ "معهد مسك للفنون"، الناشئ حديثاً، يرأسه الفنان أحمد ماطر، ويُعد مركزاً رائداً لثقافة الفن والإبداع بمختلف أشكالهما في المملكة، إذ يعمل على إنتاج الأعمال الفنية، الحديثة منها خاصة، ورعايتها وانتشارها، وتمكين المواهب المبدعة بصفتهم ركيزة أساسية في المجتمع، وصقل تجاربهم وتوسيع رقعة حضورهم والتعريف بهم عالمياً. ويُعتبر المعهد أحد الروافد المهمة لمؤسسة "مسك الخيرية" والتي أسسها ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود رئيس مجلس الإدارة، 2013م، والتي تسعى في مسار "رؤية المملكة 2030"، وهي مؤسسة غير ربحية فاعلة في صناعة الأجيال وبرؤية عصرية تتوق إلى التقدم ومواكبة العالم المتجدد.