• تنقلات المدربين الأجانب بين الأندية سريعاً، وتبادل المواقع لا يزال يهدر مكتسباتها ويضيع الوقت عليها ويكرس عدم قدرتها على اختبار المدربين الأكفاء والصبر عليهم وتقييم عملهم من خلال لجان فنية متمكنة، وليس من خلال ردود فعل جماهيرية وإعلامية متشنجة.

  • كان بيان الاتحاد السعودي لكرة القدم حول إبعاد عضو الاتحاد سامي الجابر غريباً ومليئاً بالتناقضات ووصفت صياغته بالركيكة، ومن المفترض توضيح الأسباب في حينه حتى لا يدخل الاتحاد في متاهات التساؤلات وغياب المعلومة الصحيحة.

  • من حق الأهلاويين الغضب بعد قرار إيقاف لاعبي الاتحاد على خلفية ارتكابهم أخطاء في مواجهة الاتفاق في مسابقة كأس خادم الحرمين وتأخرت لجنة الانضباط بالاتحاد السعودي في إصدار العقوبات الانضباطية إلى حين نهاية مواجهة الأهلي في الدوري السعودي.

  • تواجد العناصر الأجنبية الجديدة مع الهلال والنصر الليلة سيضفي على المباراة الكثير من الإبداع الفني وستشاهد جماهير الفريقين والجماهير عامة مباراة مختلفة عن مواجهة الدور الأول التي تفوق فيها الهلال بنتيجة 2 - 1.

  • إذا صحت بعض الأنباء الصحفية التي أشارت إلى نية إدارة القادسية في التعاقد مع مدرب الباطن السابق البرتغالي يواكيم ماتشادو فهذا يعني أن التعاقد مع المدرب الوطني بندر باصريح مؤقت، وسيشرف على تدريب أو تدريبين في حالة نادرة واستثنائية في تعاقدات الأندية مع مدربيها، وعدم القدرة على الخروج من فلك «التدوير».

  • بعض الإعلاميين المشجعين الذين ينظرون في بعض البرامج أو في أعمدتهم التزموا الصمت هذه المرة وتواروا عن الأنظار في قضية تأجيل صدور عقوبة لاعبي الاتحاد إلى ما بعد نهاية مواجهة الأهلي في الدوري والسبب يعود إلى أن اسم الفريق مختلف هذه المرة ولا يمكن أن يشككوا ويتباكوا كعادتهم في أحداث وقضايا سابقة وصفت من المحايدين أنها عادية وضخمت من المتعصبين.

  • جاء قرار ضم الحارس العماني العملاق علي الحبسي لقائمة الهلال التي ستعتمده في بطولة الأندية أبطال الدوري في القارة الآسيوية مفرحاً لجماهير الفريق التي ترى استحقاقه بالمشاركة القارية وحماية عين الفريق الأزرق.

  • سيكون غياب مدافع الاتحاد زياد الصحفي والمحور الكويتي فهد الأنصاري وصانع الألعاب التشيلي كارلوس فيلانوفيا مؤثراً أمام القادسية غداً الجمعة وربما يجدها الفريق القدساوي فرصة ذهبية لمعالجة أوضاعه الفنية المتردية والعودة إلى الانتصارات.

« صياد «