رأس خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ الجلسة، التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر أمس الثلاثاء، في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وأوضح معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عواد بن صالح العواد، في بيانه لوكالة الأنباء السعودية، عقب الجلسة، أن مجلس الوزراء، اطلع على جملة من التقارير عن مختلف القضايا وتطورات الأوضاع إقليمياً وعربياً ودولياً، منوهاً باستجابة الأطراف اليمنية في عدن والتزامها بالبيان الصادر عن قيادة تحالف دعم الشرعية في اليمن بقيادة المملكة، مجدداً التأكيد على أن الهدف هو ضمان أمن واستقرار اليمن والحفاظ على كيان الدولة اليمنية، والأمن والسلم الإقليمي والدولي، وأن يكون يمن العروبة آمناً ومستقراً وقادراً على التنمية والازدهار.

ونوه مجلس الوزراء بقرار مجلس جامعة الدول العربية الصادر في ختام اجتماعه المستأنف على مستوى وزراء الخارجية بالقاهرة تحت عنوان «التحرك العربي لمواجهة قرار الإدارة الأميركية بشأن القدس»، وما تضمنه القرار حيال مختلف الجهود تجاه القضية الفلسطينية.

وفي الشأن المحلي، بين معاليه، أن مجلس الوزراء، رفع الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين على اهتمامه ودعمه غير المحدود للجهود المبذولة للعناية بالإبل وتأصيل مكانتها، وبتراث المملكة العريق، مؤكداً أن رعايته ـ أيده الله ـ الحفل الختامي لمهرجان الملك عبدالعزيز للإبل، وتدشين ميدان الملك عبدالعزيز لسباقات الهجن، وتسليم الفائزين بالمركز الأول لجائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل وسباقات الهجن، بحضور سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء المشرف العام على نادي الإبل، وكذلك رعايته ـ حفظه الله - اليوم - بمشيئة الله ـ حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية» في دورته الثانية والثلاثين الذي يتخلله سباق الهجن السنوي الكبير، ومنح الشخصيات المكرمة وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى، يجسد ما يوليه الملك المفدى، من حرص على إحياء هذا التراث الوطني العريق ودعم ملاك الإبل وجميع محبي هذا الموروث الأصيل، والمحافظة على تراث وثقافة المملكة وإظهارها بالصورة المشرفة التي تجسد التلاحم والترابط بين أبناء هذا الوطن.

وأفاد معالي الدكتور عواد بن صالح العواد أن مجلس الوزراء اطلع على الموضوعات المدرجة على جدول أعمال جلسته، حيث وافق على تعديل اللائحة التنفيذية لنظام الأوسمة وذلك بإضافة عبارة «ووسام الملك سلمان» بعد عبارة «ووسام الملك عبدالله».

كما وافق على لائحة الجزاءات عن مخالفات مصانع ومحلات المياه.