قام صاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة امس بجولة تفقدية لقرية الجنادرية للوقوف على آخر الاستعدادات قبل الافتتاح الرسمي .

واستهل سموه زيارته بتفقد المنصة الرئيسية، واطلع على التجهيزات الجارية لاستضافة حفل الدورة الــ 32 للمهرجان الذي سيشرفه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - اليوم الأربعاء ، الذي يبدأ بسباق الهجن السنوي الكبير.

وزار سمو وزير الحرس الوطني جناح مؤسسة مسك الخيرية ، واطلع على أركان الأجنحة التي كرست أهدافها لرعاية وتشجيع التعلم وتنمية مهارات القيادة لدى الشباب من أجل مستقبل أفضل للمملكة، حيث تركز المؤسسة على الاهتمام بالشباب في أنحاء البلاد، وتوفر وسائل مختلفة لرعاية وتمكين المواهب والطاقات الإبداعية وخلق البيئة الصحية لنموها، والدفع بها لترى النور واغتنام الفرص في مجالات العلوم والفنون الإنسانية .

بعد ذلك تفقد سموه جناح وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية الذي يتضمن ورش عمل مصغرة عن مبادئ إعداد البحوث العلمية في مجالَي مزيج الطاقة ومستقبل وسائل النقل، كما اطلع على ما يحتويه الجناح من أحدث الابتكارات واستمع إلى شرح مفصل للأركان الحديثة المواكبة لرؤية 2030 التي تسهم في نشر المفهوم للبحث العلمي .

كما توجه سموه إلى طيران الحرس الوطني، واطلع على المعرض المشارك والطائرات التي يضمها، إضافة إلى أحدث الأجهزة والتقنيات الحديثة التي جهز بها طيران الحرس الوطني.

ثم انتقل سمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عياف إلى " مقر الدولة الضيف لهذا العام جمهورية الهند " ، حيث استمع إلى شرح مفصل عن مشاركة الهند في المهرجان، وما ستقدمه من فعاليات ثقافية وفكرية وتراثية لزوار الجنادرية تتضمن محاضرات وندوات والفنون الشعبية والمقتنيات التي تعبر عن الثقافة والتراث لدى جمهورية الهند، إضافة لما تتضمنه من عرض لأبرز المنجزات الحضارية والاقتصادية.

واختتم سمو رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة جولته التفقدية بالاطلاع على البروفات النهائية لأوبريت " أئمة وملوك " الخاص بافتتاح المهرجان .

رافق سمو وزير الحرس الوطني معالي وكيل وزارة الحرس الوطني الدكتور علي بن عبدالرحمن العنقري .

.. ويزور مقر الهند الدولة الضيف للمهرجان
.. ويتفقد جناح مسك ووزارة الطاقة