ظهر الانجليز في قمة حماسهم وهم ينافسون العرب والخليجيين في سوق العلامات التجارية في السعودية.. خلال انطلاق "المعرض السعودي الدولي للامتياز التجاري" الذي دشنه المهندس أحمد بن سليمان الراجحي رئيس غرفة الرياض الاثنين ـ بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، بحضور أكثر من 120 عارضاً يمثلون 9 دول، وسط مشاركة كبيرة وغير مسبوقة لشباب ورواد الأعمال الذين يستعدون لحضور ما يقارب من 18 ورشة، انطلقت أمس الثلاثاء وتستمر على مدار يومين، تؤسس لرفع مستوى الوعي بمفهوم بناء العلامات التجارية في العالم العربي.

وتجول الراجحي ورجال وسيدات الأعمال ورئيسة اللجنة المنظمة هيا السنيدي في أجنحة المعرض المختلفة، وقدم أحمد الرفاعي المدير التنفيذي شرحاً وافياً عن الدول المشاركة والنشاطات العديدة التي تظهر للمرة الأولى في معرض الرياض، وأشاد الحضور بالشركات السعودية المشاركة، مؤكدين قدرتها الكبيرة على غزو الأسواق الخليجية والعربية والعالمية في ظل الحرص على الجودة وتقديم أسعار منافسة، في حين دار حوار تفاعلي بين المسؤولين في المعرض ورواد الأعمال والشركات المانحة لحقوق الامتياز التجاري. وبدت عدد من الشركات البريطانية متوثبة للحصول على نصيبها من كعكة السوق السعودي لـ"الفرانشيز" وعرضت خدماتها على الشركات المحلية الصغيرة ورواد الأعمال للحصول على علامات تجارية شهيرة في المطاعم والضيافة والخدمات، وظهرت منافساً قوياً للأجنحة المشاركة من ماليزيا ومصر والإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت ومملكة البحرين والسودان، في حين قدمت مجموعة من الشركات السعودية الشهيرة نفسها بشكل رائع، وكشفت عن إصرارها الكبير تصدير علاماتها التجارية للعالم بعد النجاح الكبير الذي حققته في الداخل وبعدد من دول الخليج.