رفع معالي رئيس الشؤون الدينية بجمهورية تركيا الدكتور علي أرباش الشكر والثناء لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للخدمات الجليلة التي تقدمها المملكة لحجاج بيت الله الحرام.

وقال معاليه: كلنا يعرف العدد الكبير الذي يصل إلى المملكة كل عام والذي يزيد على مليوني حاج من مختلف دول العالم حيث تقدم لهم كافة الخدمات، وهذا الأمر فيه الكثير من التضحيات، والجهد الكبير.

جاء ذلك في تصريح للمسؤول التركي قبيل مغادرته المملكة بعد زيارة استمرت ثلاثة أيام، وصفها بالمباركة والناجحة منذ اللحظات الأولى ــ منوهاً بما تحقق من لقاءات متنوعة أثناء الزيارة, قائلاً: إن لقاءنا الأول مع سماحة المفتي العام للمملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله آل الشيخ، تحدثنا معه فيما يخص الشأن الديني والخدمات الدينية في المؤسسات الدينية، وكيفية تطويرها، وطموحنا للعلاقة الدينية المميزة مع علماء المملكة.

وأشار الدكتور أرباش إلى أن لقاءه الثاني كان مع معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح آل الشيخ.. وكذلك الاجتماع مع مسؤولي الوزارة، وكانت لقاءات مثمرة للغاية، منوهاً بالتعاون المشترك والقائم بين الوزارة والرئاسة منذ سنوات.

وأضاف: إن هناك الكثير من المشروعات المشتركة التي تم تنفيذها بالفعل، مؤكدًا أن هذه الزيارة إضافة إلى الاتفاقيات السابقة متطلعًا إلى أمور تخص التعليم الديني في تركيا, أبرزها استقدام الطلبة الأتراك عبر الوزارة إلى الجامعات السعودية, وكذلك استقدام أساتذة من المملكة إلى تركيا لتعليم اللغة العربية والدراسات الإسلامية، وهذه الأمور تعد مكسباً للعلاقة بين الوزارتين والدولتين.

وكرر معالي رئيس الشؤون الدينية التركي التنويه بنتائج الزيارة وأثرها في تعزيز العلاقات بين الجانبين، وقال: سنبذل كل جهد حتى نصل للنجاح المرجو لمصلحة الطرفين, كما أننا سنكون في غاية السعادة والسرور أن نستقبل معاليكم في بلدكم الثاني تركيا حيث نستكمل المباحثات من جهة، ونستكمل المشروعات المشتركة التي بدأناها بالفعل, وباسمي واسم الوفد جميعاً أشكركم على كل ما قدمتوه لنا في هذه الزيارة.

من جانبه، وصف معالي وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ زيارة الدكتور علي أرباش للمملكة بأنها زيارة ناجحة جدًّا لأنها أكدت عمق الصلة بيننا وبين الجمهورية التركية, وقال: إن التعاون بيننا مستمر وإننا ــ ولله الحمد ــ يد واحدة, وكل من يريد المساس بهذه العلاقة الجميلة فلن يجد ما يتمناه.

وكان الوزير التركي قد غادر المملكة أمس، وكان في وداع معاليه بمطار الملك خالد الدولي بالرياض معالي الشيخ صالح آل الشيخ، وفضيله وكيل الوزارة للشؤون الإسلامية الشيخ عبدالرحمن بن غنام الغنام، وعدد من كبار المسؤولين بالوزارة، إضافة إلى سفير تركيا لدى المملكة أردوغان كوك. الجدير بالذكر أن هذه الزيارة الرسمية الأولى التي يقوم بها الدكتور علي أرباش خارج تركيا على رأس وفد كبير رفيع المستوى، منذ توليه منصبه قبل أربعة أشهر.