عندما خلق الله تعالى الإنسان، خلق معه العديد من الأنشطة التي تناسب كلّ مرحلةٍ عمرية يمرّ بها؛ بحيث تكون هذه الأنشطة ذات فائدة كبيرة تعود عليه بالنفع في المرحلة ذاتها، وفي المراحل المتقدّمة من عمره. فالنشاط الأبرز الذي يقترن بمرحلة الطفولة هو اللعب؛ فاللعب سمةٌ بارزة وواضحة للأطفال، والأطفال الّذين لا يحبون اللعب قد يعانون في بعض الحالات من مشاكل ربّما تؤثّر عليهم في مراحل لاحقة من عمرهم، إلّا أنّ هذه ليست قاعدة. اهتمّ العلماء بدراسة اللعب عند الأطفال، ومحاولة تحليل هذا النشاط الّذي يمارسه تقريباً كافّة الأطفال، فهو سمة من سمات الطفولة، وقد استطاعوا استخلاص العديد من النتائج المختلفة التي تبيّن أهميّة هذا النشاط في العديد من الجوانب المختلفة. فللعب خارج المنزل مزايا عديدة منها على سبيل المثال لا الحصر زيادة قدرته الإبداعية وقدرته على التخيل وعلى اتخاذ القرارات، وحل المشاكل، والتعاون مع أقرانه. تحسين مهاراته اللغوية ومهارات التواصل لديه عن طريق زيادة التواصل الاجتماعي مع أقرانه. زيادة وعي الأطفال، وتطوير مهارات التحليل المنطقي ومهارات الملاحظة لدى الأطفال وحرق الطاقة المخزونة لدى الطفل. يوفر اللعب الأنشطة الحركيّة المناسبة لجسم الطفل، والتي تعمل على تحسين لياقته، والحفاظ على جسمه سليماً معافىً من الأمراض المختلفة كالسمنة. فالطفل بطبيعته بحاجة ماسّة إلى ممارسة بعض الحركات كالركض، والتسلق، والقفز، وهذا النوع من الأنشطة لا يمكن أن يتوفّر للطفل في النوع الحالي لحياتنا المدنية المعقدة وتركيبة منازلنا وأحيائنا ومدننا في شكلها الحالي. لذا فإنّ الطفل بحاجة إلى أن يأخذه والداه كل مدة إلى أماكن يمكنه فيها ممارسة ما يحلو له من ألعاب، تفرغ طاقته وتكسبه اللياقة المطلوبة. وهو مما غفل عنه الوالدان في زماننا هذا وركزوا على التقليل من مدة لعب أطفالهم خارج المنزل سعياً منهم إلى تهذيبهم وجعلهم يحققون درجات عالية في المدرسة، مما أدى إلى الخمول والكسل وإعتماد كل من الأطفال وذويهم على الوسائل الترفيه البديلة، و قضاء وقت طويل أمام الانترنت والقنوات الفضائية والألعاب الالكترونية والتوقف عن ممارسة النشاطات الحركية التي تساعد في حرق السعرات الحرارية الزائدة في الجسم، إضافة إلى استهلاك كميات كبيرة من الغذاء السريع الذي يحتوي على كميات كبيرة من الدهون المضرة وعدم وجود الوعي بمدى أهمية مراعاة وجود الألياف الصحية والفيتامينات اللازمة في المادة الغذائية المستهلكة. مما أدى إلى زيادة مطردة في أوزانهم. خلال الـثلاثين سنة الأخيرة وصل تعداد حالات السمنة لدى الأطفال والبالغين في العالم، إلى حد الوباء. ويعاني ربع البالغين، اليوم، من السمنة، وهناك تقديرات بوصول هذه النسبة إلى النصف لدى المراهقين، خلال العقد القادم. تمثّل سمنة الأطفال إحدى أخطر المشكلات الصحية العمومية في القرن الحادي والعشرين. وتتخذ هذه المشكلة أبعاداً عالمية وهي تصيب بشكل مطرد العديد من البلدان المنخفضة الدخل والبلدان المتوسطة الدخل، ولاسيما المناطق الحضرية منها. وقد شهدت معدلات انتشار تلك الظاهرة زيادة بشكل مريع. تشير التقديرات إلى أنّ عدد الأطفال الذين يعانون من فرط الوزن تجاوز، في عام 2010، إثنان وأربعون (42) مليون نسمة على الصعيد العالمي، وخمسة وثلاثون (35) مليوناً من أولئك الأطفال يعيشون في البلدان النامية (حسب إحصائيات منظمة الصحة العالمية). http://www.who.int/dietphysicalactivity/childhood/ar/). والمصيبة الكبرى والطامة العظمى أن غالبيتهم سيظلون يعانون فرط الوزن والسمنة عند كبرهم وأن يتعرّضوا، أكثر من غيرهم، لمخاطر الإصابة بالأمراض غير السارية، مثل السكري وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول والأمراض القلبية الوعائية، وفي سنّ مبكّرة. والمعروف أنّه يمكن، إلى حد كبير، توقي فرط الوزن والسمنة وما يتصل بهما من أمراض. وعليه لابدّ من إعطاء أولوية كبرى لمسألة الوقاية من سمنة الطفولة. كثير منا يعرف أن السبب الأول خلف ظهور السمنة في القرن الحادي والعشرين هو الإفراط والتفريط في تناول الطفل للطعام غير الصحي الغني بالسعرات الحرارية العالية مثل العصائر السكرية والمشروبات المحلاة والحلويات ورقائق البطاطس، وعدم ممارستهم للتمارين الرياضية بشكل كاف، والإدمان على التكنولوجيا والألعاب التي لا يكون فيها نشاط حركي. إلا أن هناك عوامل جينية واضطرابات هرمونية تزيد من فرصة إصابة الطفل بالسُمنة عندما تتوفر العوامل التالية:

1 - التاريخ العائلي للإصابة بالسُمنة.

2 - التعرض للضغوط النفسية التي تدفع الطفل إلى فرط تناول الطعام.

3 - العوامل العائلية التي تتمثل بفرط شراء الأطعمة غير الصحية كالحلويات والرقائق (التشبس).

4 - العوامل الاجتماعية والاقتصادية كما في تناول الأطعمة المجمدة الغنية بالدهون والأملاح.

يشمل علاج سُمنة الأطفال عدداً من التدابير اعتمادًا على عمر الطفل وإصابته بأي من الاضطرابات المرضية المرتبطة بها كالسكري أو ارتفاع ضغط الدم ومنها: علاج الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 7 أعوام بضبط الوزن بدلًا من خسارة الوزن، حيث يُركز الطبيب في علاجه على زيادة طول الطفل بدلًا من وزنه مما يؤثر على مؤشر كتلة الجسم (BMI). علاج الأطفال الذين تزداد أعمارهم عن سبعة أعوام باتباع نظام غذائي ورياضي لخسارة الوزن بشكل تدريجي وثابت بمعدل 0.5 أسبوعياً أو شهرياً اعتماداً على حالة الطفل وزيادة مستوى النشاط الفيزيائي باللعب الحر، القفز وغيرها دون اشتراط التقيد بنظام تدريبي محدد، يجب الحد من جلوس الطفل أمام التلفاز أو جهاز الكمبيوتر لأكثر من ساعتين يومياً، التنويع في النشاطات التي يمارسها الطفل، تعويد الطفل على عادات غذائية صحية، الابتعاد عن استخدام طريقة المكافأة والعقاب بالطعام، العقار الدوائي لتثبيط امتصاص الدهون في الأمعاء، وأخيراً التدخل الجراحي لانقاص الوزن في الحالات المزمنة من سُمنة الأطفال.

هناك قصور اجتماعي واضح في التوعية بمخاطر سمنة الأطفال. فلابد من زيادة التوعية المجتمعية وتغيير نمط الحياة اليومية بما يتوافق مع منع هذا الداء الخطير الذي سيعصف بمجتمعنا عصفاً إن لم نتفاداه ونحن نرى نتائجه الوخيمة على بعض أطفالنا، من الواجب على الوالدين تجنب استخدام الطعام أو الأغذية المفضلة للطفل كوسيلة للعقاب أو المكافأة، وأن يحرص الأبوان على تناول الغذاء الصحي وممارسة التمارين كمثال يقتدي به أطفالهم، يجب على المجتمع خلق أنظمة تساعد على الحد من هذه الظاهرة ونشر الوعى بين أفراد لمجتمع عن طريق أجهزتها الفعالة من إعلام مرئي ووسائل تواصل إلكتروني تنشر فيها رسائل تعزز المبادئ الايجابية كممارسة الرياضة وتناول فاكهة والخضراوات، ولا أنسى أن المدرسة تتحمل جزءاً من المسؤولية حيث يقضي الأطفال ساعات طويلة في مدارسهم ويتقيدون بزملائهم في ممارسة العادات الغذائية السيئة واستهلاك كميات كبيرة من المشروبات الغازية والوجبات السريعة.

للتواصل مع مشرف الصفحة:عبدالرحمن محمد المنصورamansour@alriyadh.com