أشاد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الكبد (كبدك) بالمبادرة الإنسانية التي قام بها المواطن بخيت الزهراني لتبرعه بجزء من كبده، مؤكداً أن هذا العمل الإنساني النبيل يجسد روح الوطنية وحب الخير، ومدعاة للفخر والاعتزاز بأن نرى من أبنائنا الشباب من يبادروا بتقديم أعمالٍ إنسانية وخيرية التي هي محل التقدير والاعتزاز من الجميع، مؤكداً سموه أن مثل هذا العمل ليس بمستغرب على أبناء وطننا الغالي الذي أرسى قواعده على التلاحم والتكاتف والتراحم بين أفراد مجتمعه، مشيداً بجهود الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الكبد (كبدك) والعاملين فيها لما يقدمونه من خدمات إنسانية جليلة. جاء ذلك بعد أن كرم أمير منطقة القصيم في مكتبه بمقر ديوان الإمارة بمدينة بريدة، المواطن بخيت بن محمد الزهراني لتبرعه بجزء من كبده للطفلة رند بنت حسن القرني التي كانت بحاجة إلى زراعة.

كما نوه أمير منطقة القصيم، بما تحظى به الجمعيات الخيرية من دعم متواصل من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ الذي يعكس مدى الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة الحكيمة ـ أيدها الله ـ للعمل الخيري والحثّ عليه لافتاً إلى أن الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الكبد منذ تأسيسها تسعى إلى تقديم الخدمات الصحية والنفسية والمادية والاجتماعية لمرضى الكبد وذويهم على مستوى المملكة، إضافة إلى تنمية الوعي المجتمعي عن أمراض الكبد والوقاية منها، مؤكداً أن هدفها تقديم الخدمة للمحتاج.

جاء ذلك خلال ترؤس أمير القصيم بقاعة الاجتماعات بمقر ديوان إمارة المنطقة بمدينة بريدة اجتماع مجلس إدارة الجمعية السعودية الخيرية لمرضى الكبد "كبدك"، وناقش التقرير المالي للعام 2017 وإقرار الموازنة التقديرية للجمعية للعام 2018 كما اطلع سموه على مستجدات مشروعات الجمعية الاستثمارية واستمع إلى عددٍ من المقترحات والأفكار التي تساعد في رفع أداء الجمعية، ودشن برامج أنشطة الجمعية الجديدة.