احتفى صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية الاثنين، في المجلس الكبير بمقر الإمارة، بصاحب السمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان رئيس الهيئة الملكية للجبيل وينبع السابق، بحضور صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز نائب أمير المنطقة الشرقية، وعدد من أصحاب السمو الأمراء وكبار المسؤولين، وذلك إيماناً من إمارة المنطقة بأهمية إسداء الشكر لمن خدم دينه ووطنه ومجتمعه. وقال سموه خلال حفل الاحتفاء: "اعتاد قادة هذه البلاد المباركة منذ عهد المؤسس جلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن - طيب الله ثراه - ومن بعده أبناؤه البررة حتى عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود - حفظه الله - على الوفاء والتقدير ورد الجميل لمن خدم الوطن وأبدع وأنجز فيما أوكل إليه من مهام، وسجل من خلال موقعة إنجازات تنقش بأحرف من ذهب، لا سيما وأننا في عصر يتطلب منا المزيد من البذل والعطاء لتحقيق الريادة لبلادنا على كافة المستويات". وأضاف سموه: "نحتفي برجل خدم دينه وملكه ووطنه وقدم لمجتمعه ولقطاع الصناعة على وجه الخصوص خدمات كبيرة، وحظي بالتقدير والإعجاب، وهذا بلا شك غير مستغرب على سمو الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان، الذي أمضى في خدمة أهداف الهيئة الملكية عقدين من الزمان، حقق خلالهما العديد من الإنجازات وأرقام غير مسبوقة، وحققت الهيئة وشركة سابك تحت قيادته انتشاراً واسعاً على خريطة العالم الاستثمارية، مما يؤصل لقيم راسخة في مجتمع تتوارث أجياله أنبل معاني الوفاء والإيثار والعرفان بالجميل". وأشار أمير المنطقة الشرقية إلى أن الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان ترك أثراً طيباً وبصمات واضحة في مسيرة التطور الكبير والمتسارع في مدن الهيئة الملكية، وأسهم سموه كذلك في دعم محافظة الجبيل حتى أضحت الجبيل تضاهي كبرى المدن الصناعية في العالم، مما يؤكد الجهد الكبير الذي بذله سموه لجلب الطاقات والاستثمارات المختلفة من داخل المملكة وخارجها، وله أيضا دور فاعل ومؤثر في الكثير من البرامج التطويرية التي شهدتها وزارة الشؤون البلدية والقروية، مثل برامج تطوير أداء رؤساء البلديات، والمجمعات القروية، والتعاون البلدي، وغيرها من البرامج، فضلاً عن دعم سموه لبرامج الأعمال الخيرية، انطلاقاً من مسؤولية شركة سابك تجاه المجتمع. فيما أعرب الأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان عن بالغ الشكر والعرفان لسمو أمير المنطقة الشرقية ولسمو نائبه على هذه اللفتة الكريمة والعزيزة على نفسه التي تعبر بكل وضوح عما ينعم به سموه وسمو نائبه من وفاء غير مستغرب، لافتاً الانتباه إلى أن هذا الوفاء الذي لا يخفى على الجميع إحدى السمات البارزة لقيادتنا الرشيدة - أيدها الله -، فقد جسده الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن - رحمه الله- في أفعاله وأقواله، وتوارثه من بعده أبناؤه الملوك سعود وفيصل وخالد وفهد وعبدالله - رحمهم الله -، وسار على ذات النهج خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد - حفظهما الله -، كما أن الوفاء إحدى السجايا الكريمة التي ورثها سمو أمير المنطقة الشرقية عن والده المغفور له بإذن الله الأمير نايف بن عبدالعزيز، الذي يحمل له خالص الحب والامتنان والدعاء له بالرحمة والمغفرة لقاء ما قدمه لوطنه وأمته من خدمات عظيمة وجليلة ستبقى في الذاكرة مهما طال الزمن وبعد العهد. وقال سموه: "لقد تحققت شراكات فعالة بين إمارة المنطقة الشرقية والهيئة الملكية للجبيل وينبع وشركة (سابك)، معبراً عن امتنانه للدعم الكبير والرعاية المستمرة من لدن سمو أمير المنطقة الشرقية الأمر الذي انعكس إيجاباً على المدن التابعة للهيئة الملكية ولاسيما الجبيل ورأس الخير الصناعيتين. ووجه سموه رسالة محبة وتقدير وامتنان لأهالي المنطقة الشرقية على وجه العموم وأهالي الجبيل بصفة خاصة لما وجده من تكامل وتعاون ودعم متواصل أسهم كثيراً في تحقيق الهيئة الملكية للعديد من الإنجازات، مشيداً بالدور المهم للأجهزة العسكرية والأمنية بمختلف قطاعاتها في الحفاظ على مكتسباتنا الوطنية، محيياً جنود الوطن البواسل على الحدود الذين يبذلون أرواحهم للدفاع عن الدين والوطن والذود عن حياضهما، سائلاً الله تعالى أن يحفظهم ويسلمهم، ويرفع درجة الشهداء ويعلي منزلتهم في جناته. وفي ختام الاحتفاء قدم أمير الشرقية درعاً تذكارياً للأمير سعود بن عبدالله بن ثنيان.

كما كرّم الأمير سعود بن نايف بمكتب سموه بديوان الإمارة الثلاثاء، الجهات المشاركة والداعمة لمهرجان ربيع النعيرية السابع عشر، بحضور محافظ النعيرية رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان إبراهيم الخريف.

وأثنى أمير المنطقة الشرقية على ما تحقق للمهرجان من نجاحات متتالية، مشيراً سموه إلى أن المهرجان أصبح من المهرجانات المتميزة والمتجددة في كل عام، متطلعاً سموه إلى بذل المزيد من الجهود لإضافة كل ما هو جديد في الأعوام القادمة. ولفت سموه إلى دور شركة أرامكو السعودية ودعمها للمهرجان والكثير من مناشط المنطقة، والدور الذي بذله القائمون على المهرجان من اهتمام بالأسر المنتجة وتحويلها من الرعوية إلى تنموية فيما يحقق لها الاعتماد الذاتي ويطور من مهاراتها الحرفية. وشكر الأمير سعود بن نايف جميع الجهات المشاركة والداعمة على مساهماتها في إنجاح المهرجان، متطلعاً إلى استمرار مثل هذا الدعم والشراكة لما يخدم المجتمع. وفي الختام تسلم سموه درعاً تذكاريا من محافظ النعيرية.

أمير الشرقية أشاد بإنجازات رئيس الهيئة الملكية السابق
الأمير سعود بن ثنيان يلقي كلمته