يمنُّ حزب الله على البشرية بأنه ليس تنظيم داعش الإرهابي ويحمي مسيحيي لبنان رغم أنهم ليسوا أقلية وليسوا مكسوري الجناح ووجودهم ليس وليد اليوم أو الأمس بل تأثيرهم السياسي وارتباطهم بجذور بلادهم قديم بقدم وجود لبنان، وحين يقول الحزب إنه يحمي المسيحيين فإنه يقصد المسيحي الذي ارتضى أن يكون تحت سقف «الميليشيات المدعومة من إيران» فهذا بالتأكيد محمي وبأمان، أما إذا قرر أن يخرج عن رأي من نصّب نفسه مدافعاً وحامياً للمسيحيين فإن الاغتيال أو الهجمات الطائفية أو الخطف أو إحراق الممتلكات سيكون رد الجانب الميليشياوي في لبنان عليه، والأسماء التي دفعت حياتها ثمن الكلمة من أدباء وصحفيين وسياسيين مسيحيين في لبنان لا حصر لها.

بعد اتفاق الطائف، التزمت غالبية الأحزاب السياسية في لبنان بعدم استخدام سلاحها وترك الأمور للقضاء ومؤسسات الدولة ومحاولة التعايش، إلا أن حزب الله والحركات «الشيعية السياسية» المنبثقة عنه مثل «حركة أمل» اختارت أن تخرج من هذا الإجماع وتحطم كل ما يقوم عليه لبنان من حرية تعبير سياسي، فأصبح المتعارف عليه في لبنان أن قيادات الميليشيات الشيعية منزّهة عن النقد في البلاد وإذا تعرّضت لنقد ما فإنها تحيّد نفسها عن ذلك عبر تحريك «زعرانها» ليهاجموا المناطق الأخرى والتهديد بفتنة طائفية يخشاها كل اللبنانيين، فكم من وسيلة إعلامية احترقت في لبنان؛ لأنها تجرأت على حسن نصرالله، وكم من صحافي منفي ومحروم من العودة لبيروت والمرور بمطارها الخاضع للميليشيات المدعومة إيرانياً خوفاً من التغييب.. بينما يتعرّض ساسة آخرون في لبنان يومياً للنقد والتجريح أحياناً كما يختلفوا فيما بينهم دون أن تشتعل البلاد وتنفجر الأزمات؛ حيث واجه لبنان فترة سياسية متوترة قبل التوصل لإجماع على الرئيس فكنا نسمع الرئيس اللبناني ميشال عون ينتقد سليمان فرنجية وسعد الحريري ويتبادل العتب مع سمير جعجع دون أن تصل الأمور لمرحلة «البلطجة».

وأشعل هذه المرة الغضب الميليشياوي في لبنان تسجيل مسرّب لوزير الخارجية اللبناني جبران باسيل -الذي لا يوفر فرصة دون الدفاع عن حزب الله في أروقة السياسة الخارجية-، واتهم باسيل رئيس مجلس النواب نبيه بري بأنه «بلطجي»، ولم ينشر «تلفزيون الجديد» من الفيديو سوى مقطع صغير بين أن باسيل كان في اجتماع مغلق مع «مسيحيين» في قضاء البترون بشمال لبنان، وأن امتعاض باسيل كان بسبب مقاطعة بري لمؤتمر المغتربين في عاصمة ساحل العاج.

وكان رد «حركة أمل» على تسريب باسيل إطلاق شباب الحركة في الشوارع وعرقلة الطرقات وحرق الإطارات في عدد من المناطق اللبنانية.

ويزداد التوتر السياسي بين عون وبري منذ ديسمبر، حيث وقع عون مرسوماً يرقّي قادة عسكريين دون الرجوع إلى وزير المالية الشيعي علي حسن خليل، وهو أقرب مساعدي بري.

كما هزّت التوترات بين عون وبري علاقة الحزب المسيحي الأكبر مع حزب الله خاصة أن تسريب باسيل تبعه مقابلة له لـmagazine، قال فيها: «حزب الله يأخذ خيارات لا تخدم الدولة.. ولبنان يدفع الثمن»، لافتاً إلى أنه «في لبنان فساد يأكلنا ولا نستطيع أن نعيش معه».

وقال القيادي في حزب القوات اللبنانية المحامي شربل عيد لـ»الرياض»: «كحزب قوات قررنا ألا ندخل في هذا الإشكال القائم بين رئيس الجمهورية ورئيس مجلس النواب، ولم نتدخل لأننا نؤمن أن السجالات السياسية يجب أن تحلّ بالحوار والتفاهم، إنما لدينا -دون أدنى شك- موقف واضح من الأحداث الأخيرة التي نتجت عن الفيديو المسرب، وهو أن أي خلاف يجب أن يكون الرد عليه التفاهم «بالكلام فقط»، أما أن نحوّل الشارع والأمن والاستقرار إلى عرضة لأي كان لينزل ويعتدي على الأملاك العامة والمراكز الحزبية، في هذا الوضع الحساس نعتبره خطاً أحمر.

وأضاف: بالنسبة لنا نرى أن هناك إشكالية بين الرئيس عون وبري وهي أعمق من مجرد «الفيديو المسرب» أو «مرسوم العسكريين»، وتمنياتنا أن يفضي اللقاء بينهما إلى تفاهم، وإذا لم تطوَ هذه الصفحة نتمنى أن يبقى الخلاف في الإطار المؤسساتي ولا يصل إلى الشارع لنجتمع حول ما يقرّب وجهات النظر لأن الشارع اللبناني منهك ويواجه تحديات عديدة ولا ينقصه تعطيل الحكومة وشؤون الناس.