واصلت القوات الشرعية المسنودة بالتحالف العربي تقدمها الميداني في معاركها ضد ميليشيات الحوثي في جبهة الساحل الغربي، فبعد سيطرتها على مركز مدينة حيس ثاني مديرية في محافظة الحديدة، تقدمت القوات الحكومية والمقاومة شمالاً وسيطرت على مفرق حيس العدين، وتنفذ القوات الشرعية عملية تمشيط واسعة وتطهير ما تبقى من جيوب للمتمردين في بعض الأحياء والمباني في حيس.

وقالت مصادر ميدانية:إن الحوثيين يفرون بأعداد كبيرة باتجاه الجراحي فيما يسلم العشرات منهم أنفسهم للقوات الحكومية.

وتستعد القوات الشرعية بعد تطهير حيس لاقتحام مديرية الجراحي التي تبعد عن حيس قرابة عشرين كلم.

وإزاء التقدم المباغت الذي أحرزته القوات الشرعية، وفِي محاولة لإعاقة تقدمها، قامت ميليشيات الحوثي بتفجير الجسر الواقع على الطريق الرابط بين مديريتي حيس والجراحي.

وكانت القوات الحكومية نفذت عملية التفاف ناجحة في شمال حيس بالقرب من أولى قرى مديرية الجراحي وتمكنت من قطع الخط العام، ثم قام المتمردون بتفجير الجسر أثناء فرارهم.

وتعد حيس ثاني مديرية في الحديدة تتحرر، بعد تحرير الخوخة في ديسمبر الماضي.

وتشكل السيطرة على مديرية حيس انتصاراً عسكرياً واستراتيجياً كبيراً للقوات الحكومية والتحالف، وضربة موجعة وقوية لميليشيات الحوثي.

وبالسيطرة على حيس سيطرت القوات الحكومية على الطرق الرئيسة إلى الحديدة - تعز - إب، والتي كانت ميليشيات الحوثي تستخدمها للإمداد، حيث تقطع الإمداد على ميليشيات الحوثي القادمة من العدين في إب ، كما تقطع الإمداد لجبهات الحوثيين غربي تعز.

كما أن ذلك يصيب المتمردين بالشلل في مناطق واسعة من محافظة تعز مثل موزع الوازعية البرح مقبنة وهجدة الرمادة بعد أن فقدت شريانها القادم من الحديدة.

والسيطرة على حيس يُؤمِن أيضاً مدينة الخوخة، وكذا مساحة واسعة تزيد عن سبعين كلم، تمتد من حيس إلى مفرق المخا، وليس هذا فحسب، بل إنه يقرب القوات الشرعية من مدينة زبيد التاريخية كبرى مديريات محافظة الحديدة. ودارت اشتباكات متقطعة بين القوات الشرعية والمتمردين في العنين بجبل حبشي غربي تعز،

وكان 6 متمردين حوثيين بينهم القيادي مجلي حسين مجلي لقوا مصرعهم في مواجهات مع القوات الحكومية في تعز،

وقالت المصادر: إن مجلي قتل مع مرافقة في العنين بجبل حبشي غربي تعز، فيما قتل أربعة آخرون في قرية لزوم شرقي تعز.

وتواصلت المواجهات بين القوات الحكومية والمتمردين في جبهة علب في محافظة صعدة، بعد سيطرة القوات الشرعية على جبلي قعم وبتر جنوب منطقة مندبة بعد معارك عنيفة ضد ميليشيات الحوثي. وبحسب مصادر عسكرية، فقد أسفرت المعارك عن عن مصرع سبعة من المتمردين، وأسر آخر بعد إصابته، فيما استعادت القوات الحكومية كميات من الأسلحة والذخيرة.

وشهدت جبهات القتال في أطراف صرواح بمحافظة مأرب قصفاً مدفعياً متبادلاً، و شنت القوات الحكومية قصفاً مدفعياً على مواقع للحوثيين في أطراف صرواح و مواقع أخرى في جبل هيلان.