‏أكد العقيد ركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، أن حدود المملكة منيعة وهي بمثابة مقبرة لكل من يحاول اختراقها.

وأوضح خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد يوم أمس في الرياض أنه تم إعادة الأمن والاستقرار في عدن بعد استجابة كافة المكونات لبيان التحالف.

وقال العقيد المالكي إن التحالف يعول على الشرفاء من أبناء قبائل اليمن بالوقوف في وجه المخطط الفارسي الذي يستهدف أمن المنطقة، مشيراً إلى أن هناك الكثير من التحركات للجيش اليمني تكللت بالتقدم والسيطرة على عدة مناطق في اليمن تكبدت خلالها الميليشيات الكثير من الخسائر.

ونوه متحدث التحالف عن استمرار جميع المنافذ في تقديم كافة التسهيلات ودخول البضائع إلي اليمن.

وكشف عن تفاصيل عملية ضبط خلية حوثية إرهابية في مأرب والعثور على متفجرات وعبوات ناسفة بحوزة عناصرها المدعومين من إيران.

وأوضح أن ميناء الحديدة أصبح نقطة انطلاق للهجمات الإرهابية الحوثية على السفن، مشيراً إلى أن إيران زودت ميليشيات الحوثي بأسلحة لاستهداف الملاحة الدولية في مضيق باب المندب.

واكد العقيد المالكي ان التحالف، استهدف قارباً مفخخاً في البحر الأحمر كان سيُستخدم لتهديد الملاحة البحرية بعمليات انتحارية,واستنكر مواصلة الحوثي استهداف المملكة بالصواريخ التي بلغت 95 صاروخاً باليستياً على المملكة حتى يوم امس.

ومن جانبه وقع سفير خادم الحرمين الشريفين لدى جمهورية اليمن محمد آل جابر، ووزير الأشغال في الحكومة اليمنية معين عبدالملك، اتفاقية لتمويل وتركيب 4 رافعات في الموانئ اليمنية ‏لزيادة الطاقة الاستيعابية لموانئ المخا و عدن و المكلا، وزيادة الواردات مما ينعكس إيجابا على شعب اليمن، حيث ستتيح هذه الرافعات زيادة الطاقة الاستيعابية لاستقبال المساعدات الإنسانية إذ تبلغ الطاقة الاستيعابية لميناء المكلا قبل تركيب الرافعة 41 ألف طن لتصبح بعد التركيب 85 ألف طن، وفي ميناء المخا ستبلغ الطاقة الاستيعابية 36 ألف طن بعد أن كان الميناء لا يستقبل اية مساعدات، وفي عدن ستبلغ الطاقة الاستيعابية 713 ألف طن بدلاً من 437 ألف طن.

اتفاقية لتمويل وتركيب أربع رافعات في الموانئ اليمنية

‏وقال زير الأشغال اليمني معين عبدالملك سعيد أن الهدف من العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن هو لرفع قدرات الموانئ اليمنية حتى يستفيد الشعب اليمني منها، وأشار أنها جزء من خطة العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن إعادة تأهيل البنية التحتية فيها، كما شدد على أن إيران لم تقدم للشعب اليمني سوى دعم الجماعة المتطرفة "الحوثي" مُقارناً الدور الإنساني الذي يقدمه التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية للشعب اليمني.

‏فيما كشف السفير آل جابر عن أن هناك مساعدات إغاثية وإنسانية وصلت للشعب اليمني عبر منفذ الوديعة البري السفير، وذكر أن عدد المستفيدين من العمليات الإنسانية الشاملة في اليمن إلى الآن أكثر من 428 ألف مستفيد.

وأكد سفير آل جابر أن خطة المساعدات الإنسانية الشاملة ستسهم في توفير فرص عمل للمواطنين اليمنيين، وتوسيع العمل التجاري في مختلف مناطق اليمن، وتعزيز المنافسة الاقتصادية وحركة السوق اليمني، وكشف آل جابر عن إقامة جسر جوي إلى مأرب وتسيير 6 رحلات إغاثية يومية من خلال الطائرات الجوية .

العقيد تركي المالكي خلال المؤتمر الصحفي