يمضي نجم وسط التعاون السوري جهاد الحسين "35 عاماً" موسمه الخامس على التوالي مع فريقه التعاون، متجهاً إلى الاستمرار بقميصه عاماً سادساً، بعد أن سارعت إدارة التعاون إلى تجديد عقده مع النادي رسمياً قبيل إغلاق فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، للحفاظ على اللاعب بين صفوفه، وبعد أن ساهم في تحقيق نتائج مميزة للفريق منذ انضمامه موسم 2014 وحتى هذا الموسم، إذ لفت الأنظار بموهبته الفذة في وسط الميدان، وتحركاته الدائبة في أرجاء الملعب، وتميزه الواضح في صناعة اللعب كأبرز صناع اللعب في الدوري السعودي، بقراءته الواسعة لتحركات زملائه المهاجمين، وحسن تمركزه وطريقته المتقنة في مداعبة الكرة بحرفنة عالية، إضافة إلى مهاراته التي ترهق المنافسين، وتعرضه للكثير من الألعاب الخشنة التي يقابلها بهدوئه وابتسامته وأدائه النظيف، الذي لا يعرف البطاقات الملونة مهما كانت الضغوط، بعد أن فرّغ نفسه لرسم ملامح الفرح في مدرجات التعاون بعد كل انتصار، يساهم فيه مع بقية زملائه، حتى بات علامة فارقة في الدوري السعودي، على الرغم من تقدمه في السن، وتأثير ذلك على لياقته البدنية، إلا أنه يتجاوز كل ذلك كثيراً بموهبته الراقية، وعطائه المتقد، بتنفيذ واجباته على أكمل وجه بكل حماس وإبداع متواصل، وانضباط داخل الملعب وخارجه.

ولد جهاد الحسين في مدينة حمص السورية، إذ بدأ حياته الكروية من ناديه الأم نادي الكرامة، وتدرج جهاد الحسين في مختلف فرق المراحل السنية إلى أن وصل إلى الفريق الأول، وفي 2006 أعير جهاد الحسين إلى الكويت الكويتي، ثم عاد إلى الكرامة، وفي نفس العام وبقي في النادي إلى 2008، إذ انتقل بعدها جهاد الحسين رسميًّا إلى الكويت الكويتي ولموسم واحد فقط، ليعلن بعدها انتقاله إلى القادسية الكويتي، وفي منتصف 2011 أعلن نجران السعودي الاتفاق بشكل رسمي مع جهاد الحسين للانتقال إلى صفوفه، وفي 2013 اتجه الحسين إلى نادي دبي في الإمارات، حتى 2014 قبل أن يعود مرة ثانية إلى الدوري السعودي، عبر التعاون حتى الآن.