قال جيرار بيكي إن إشارته لجماهير اسبانيول بالسكوت بعد التسجيل كانت أقل ما يمكن أن يفعله في الاحتفال بالهدف الذي منح برشلونة التعادل 1-1 في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم الأحد.

وهز المدافع الشباك برأسه بعد ركلة حرة نفذها ليونيل ميسي في الدقيقة 82 ليحافظ لفريقه المتصدر على سجله الخالي من الهزائم في 22 مباراة وهو رقم قياسي للنادي.

وأطلقت جماهير اسبانيول صيحات استهجان ضد بيكي طيلة المباراة بسبب تعليقاته بعدما أطاح برشلونة بمنافسه الكالوني من دور الثمانية في كأس ملك اسبانيا في يناير كانون الثاني.

وصب بيكي المزيد من الزيت على النار بعدما أشار إلى اسبانيول قائلا "اسبانيول القادم من كورنيا" في مناسبات عدة .

وانتقل اسبانيول إلى ملعبه الجديد في كورنيا القريبة من برشلونة في 2009 بعدما لعب سابقا في الاستاد الاولمبي بعاصمة اقليم قطالونيا.

وقال بيكي "إنهم من كورنيا.. مثلما قلت سابقا. أعرف أن هذا يؤلمهم وسخرت منهم حتى أزعجهم.. القول إنهم يلعبون في كورنيا لا يوجد به عدم احترام، إنها حقيقة. يشكون من ذلك، لكنهم لا يحققون في الاهانات تجاه أسرتي. هذا عدم احترام. الاشارة لهم بالسكوت أقل شيء أفعله".

ووجه مشجعو اسبانيول اهانات للمدافع وصديقته نجمة الغناء شاكيرا خلال لقاء الذهاب في كأس الملك في كورنيا، والذي انتهى بفوز أصحاب الأرض 1-صفر.

وبعد أن هز بيكي الشباك في مباراة الأحد، ركض ليحتفل قبل أن يقترب من مدرج مليء بجماهير اسبانيول ويضع اصبعه على شفتيه.

وتابع مدافع برشلونة: "الاحتفال بالهدف كان استثنائيا بعد كل ما حدث الأسبوع الماضي.. بعض الجماهير هنا توجه اهانات لي ولأسرتي منذ فترة طويلة. هناك العديد من الأناس الجيدين في جماهير اسبانيول لكن هؤلاء الموجودين في المدرجات لا يبلغون عن الهتافات المهينة.. نحن بشر ولدينا حدود".

وأبدى إستيبان جرانيرو لاعب وسط اسبانيول استيائه من طريقة احتفال بيكي.

وأبلغ جرانيرو الصحفيين: "عندما تستفز الناس لا يمكنك أن تطلب أن يظهروا لك الاحترام بعد ذلك. قبل ما فعله كانت مباراة نموذجية. بعد ذلك أصبحت أكثر حدة. كل شخص يجب أن يتحمل نتيجة تصرفاته".

من جهة اخرى فقد دييجو جودين مدافع أتليتيكو مدريد أسنانا عدة في اصطدام مع نيتو حارس مرمى بلنسية خلال فوز فريق العاصمة 1-صفر في دوري الدرجة الأولى الاسباني لكرة القدم الأحد واستبد الغضب بمدربه دييجو سيميوني لعدم احتساب ركلة جزاء لصالح فريقه.

وخرج مدافع منتخب الأوروغواي في الدقيقة 51 والدماء تسيل من فمه بعدما صدمه حارس الفريق الضيف بمرفقه عن غير قصد عندما كان يحاول إبعاد كرة بعد ركلة حرة في بداية الشوط الثاني.

وقال سيميوني للصحفيين: "يجب أن يقتل أحد اللاعبين لنحصل على ركلة جزاء لو اعتبرنا أن هذه ليست ركلة جزاء لصالح جودين".

وخرج ستيفان سافيتش مدافع أتليتيكو بعد تعرضه لإصابة في العضلة الخلفية للفخذ أيضا.

وقال سيميوني عن إصابة اللاعبين: "الأطباء سيقدمون لنا تقريرهم.. ليس من السهل أن تلعب مباراة ويفرض عليك إجراء تغييرين لكن الأداء الذي قدمه اللاعبان الآخران كان جيدا".

وشارك الثنائي خوسيه خيمنيز وخوانفران بدلا من سافيتش وجودين ونجحا في إبعاد هجوم بلنسية ليحافظ الفريق على فوزه بفضل هدف أنخيل كوريا في الدقيقة 59.

ويبتعد فريق المدرب سيميوني بتسع نقاط خلف برشلونة المتصدر لكن المدرب الأرجنتيني يؤمن أن طريق المنافسة على اللقب لا يزال طويلا.

وقال سيميوني "نريد أن ننضج كفريق. سأفكر فيما قدمه اللاعبون في هذه المباراة. التزامهم هو ما يجعلني راضيا كمدرب".