انتقدت جماهير النادي الأهلي المدرب الأوكراني سيرغي ربيروف بعد التعادل صفر-صفر أمام الاتحاد في الـ20 من الدوري السعودي للمحترفين، وحملته جزءاً كبيراً من التعادل الذي وصفته بطعم الخسارة عقب توسيع الفارق النقطي بينه وبين الهلال متصدر ترتيب سلم الدوري، وأكدت أنه لم يقرأ المباراة بالشكل الصحيح ولم يحسن بعض تغييرات اللاعبين، وكانت خطته دون المستوى.

وواجه ربيروف الكثير من الانتقادات خلال الفترة الماضية سواء من الأهلاويين أنفسهم أو المحللين الرياضين، كونه لم ينجح في صنع توليفة جيدة للفريق، أو إيجاد تكتيك واضح على الرغم من الأدوات الموجودة لديه.

وعلمت "الرياض" أن مسيري الأهلي منحوه فرصة أخرى لتصحيح الأخطاء وإعادة الفريق لوضعه الطبيعي، خلال مواجهة الفريق المقبلة أمام الفيصلي الخميس المقبل، وفي حال الخسارة فإن مصير المدرب سيكون الإقالة، والبحث عن بديل خلال المرحلة المقبلة، على الرغم من رغبتها الشديدة في الاستقرار الفني والإداري، إلا أن عدم تصحيحه لأخطائه السابقة، وعدم تغيير قناعاته التي أدت إلى ضياع النقاط، سيدفعان الإدارة الأهلاوية إلى اتخاذ قرار إقالته لرغبتها في عدم تراكم الأخطاء وتصحيحها باكراً قبل أن يفقد الفريق بطولات الموسم الحالي.

من جانبه، أكد مدرب الفريق سيرغي ربيروف بأن الأمل لايزال كبيراً في تحقيق لقب الدوري، مشيداً بالأداء الفني لفريق الاتحاد وقال: "المباراة كانت احتفالية جميلة بالنسبة للجماهير وحضورها المميز في الملعب، ودائماً لقاءات "الديربي" تكون صعبة وقوية وحماسية، ولعبنا أمام فريق قوي لعب بطريقة دفاعية مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة من بداية المباراة، ولاعبو الفريقين حاولوا في أكثر من مناسبة تسجيل هدف الفوز لتحقيق النقاط الثلاث، وسنصحح الأخطاء خلال الأيام المقبلة للعودة للانتصارات من جديد".

وأضاف :"مازال الأمل كبيراً في تحقيق لقب الدوري السعودي للمحترفين هذا الموسم، وهناك عدد كبير من المباريات لكل الفرق في الفترة المقبلة، ولا يستطيع أحد تحديد بطل المسابقة من الآن خاصة مع تقارب فارق النقاط بين الفرق المتنافسة".

من جهة أخرى، أكد مهاجم الأهلي السابق إبراهيم سويد أن فريقه والاتحاد قدما للجمهور الكبير الذي حضر المباراة وجبة كروية جيدة، وإن خلت من الأهداف، ولكن ذلك لايقلل من القيمة الفنية على مدار الشوطين، وقال: "جاء اللقاء سريعاً قوياً ذو نزعة هجومية من طرفيه، وقدم الفريقان مباراة جميلة وممتعة، ولكن تنقصها الأهداف، الاتحاد فاجأ الجميع بالمستوى الفني والحضور الذهني في هذه المباراة عكس الأهلي الذي لم يظهر بالشكل المتوقع مع كمية النجوم في الفريق".

وأضاف :"مدرب الاتحاد خوسيه سييرا كان الأفضل في كل النواحي على الرغم من النقص الكبير في صفوف فريقه، ولكنه استطاع توظيف اللاعبين واختيار التشكيل المناسب وطريقه اللعب المفاجئ للجميع جعل الاتحاد يظهر بصورة الفريق الأقوى والبطل، أما الأهلي فقدم مباراة جميلة ولكن جمهوره وإعلامه غير مقتنع تماماً بالمستوى عطفاً على كمية النجوم والمحترفين في التشكيلة، وبحكم قرب الفريق من المنافسة على بطولة الدوري جعلت المتابعين غير راضين بما يقدمه المدرب واللاعبون، ومن وجهة نظري أن المدرب الأوكراني سيرغي ربيروف مازال يتخبط في توظيف واختيار العناصر والطريقة المناسبة للفريق، والدليل مستوى الفريق يوم جيد ويوم سيئ، وهذا لايجعل منه فريقاً منافساً على بطولة الدوري.. باختصار مدرب الاتحاد سييرا تفوق بكل جدارة على مدرب الأهلي ربيروف على رغم الفوارق الكبيرة لمصلحة الأهلي".