كلما حل الشتاء ينطفئ قلب ويضيء آخر، كلما حل الشتاء تساقطت الأوراق من فوق الضفة لتعيد ترتيب الأحرف الساهرة التي تأتي لتوقظ معها الأحلام، فينبت كلام عند رفيف الفجر فيما ليل يشعل أعواداً خائفة من الشوق لا تختلف كثيراً عن رائحة الحزن فالوجع والعشق شيء واحد. كلما حل الشتاء تغير الكون في الثانية أكثر من مرة فمرة يحتشم وأحياناً يثرثر وربما أشاح بصوته وسكت. يفعل ذلك كنوع من التوحد والتوحش مع شتاء يأتيه بكل ما تشتهي الأيام أن تفعله به. يحل الشتاء ليذكرنا بتلك الأشياء التي ينبغي علينا أن نشعل الشمع من أجلها حتى إن ابكتنا ثم لينسينا أننا فعلنا يوماً ذلك ثم نسينا. إنه يشعرنا بالبرد حتى نهرب بأجسادنا إلى مشاعرنا الحميمة التي كم أتعبناها لفرط ما متعنا أنفسنا بجرحها والتخلي عنها.

الشتاء حالة شهية حاضرة في كل شيء، في سخونة كوب الشاي، في رائحة رغيف الخبز، في وجه الرصيف المحاذي لتمايل المعاطف، لأصوات المقاهي نهاراً، لقراءة الروايات ليلاً. ولكنه حتماً في الأدب والغناء والكلمة، فهؤلاء هم من علمونا كيف نلتهم الشتاء، ثم كيف نختار أساليبنا حينما نرغب أن نتهندم للقاء به، ففي كل رواية هناك شتاء عشق عاصف، وفي كل أغنية هناك شتاء مصاب بالحمى، وفي كل شعر هناك شتاء ينتظر، إلا أن في كل فيروز شتاء!.

فيروز حالة شتوية متكاملة، فحينما يحضر صوت فيروز يحضر الشتاء معها وكأنه لا مواسم في صوت فيروز، وهي تفعل ذلك معنا حتى حينما نستمع إليها في الصيف فلديها تلك القدرة الرهيبة على أن تحضر الشتاء معها في يوم مشمس حار، ذلك لأن فيروز ليست مطربة أو امرأة جاءت وهي تنعم بصوت التصق بالشتاء إنما الشتاء رافقها إلينا فعلمته كيف يشتاق ثم علمها كيف تحكي عنه.

وعلى الرغم من أن فيروز ارتبطت كثيراً بالصباحات والشتاء والمطر إلا أن اللافت بأن أغاني فيروز تسرد لنا حكايات بعبارات قصيرة وكلمات بسيطة جداً تأتي من الشارع والحارة والغابة والغرفة المطلة على القمر ومن الضفة والنهر والجدار المثقوب والكوخ المتهدم لتقص علينا من خلال كل ذلك كيف يكون الشتاء.

فعلت ذلك حينما غنت:

تلج تلج عم بتشتي الدنيي تلج

والنجمات حيرانين وزهور الطرقات بردانيين

والغيمات تعبانين وعالتلة خيمات مضويين

ومغارة سهرانه فيها طفل صغير

بعيونو الحلياني حب كتير كتير

وعلى الرغم من أن فيروز علمتنا كيف نتذوق الحياة في أغانيها حينما تخيلنا معها النجمات البردانة، والمغارة السهرانة، والحب حينما يكون قرار شتاء، والبكاء حينما يبرد في الظلام إلا أن تلك الثقافة الملتصقة بالحياة والطبيعة والكون موجودة بشكل لافت وكبير في الكلمة اللبنانية الشعرية فهي جزء من طبيعة المكان والناس والحياة اليومية في لبنان التي منذ أن عرفت الثقافة والأدب والغناء والشعر وهي تجيد فن الإصغاء إلى بساطة وترف الحياة في ذات الوقت ثم كيف تدوزنه في كلمات نحبها ونتعايش معها في لحظة نشعر بأنها تسرقنا بكل ذلك القدر من الأناقة والعمق والتلقائية في ذات الوقت. وهكذا تفعل فيروز حينما تغني للشتاء بصوتها الشاهق الذي هرب الطيور إلينا وفلت الزهور إلى قلوبنا والتي رمتنا بثلوج من الحب الذي علمنا كيف نتذوق العالم في تعبير بسيط كما فعلت في أغنيتها الشهيرة "حبيتك في الصيف حبيتك بالشتي" والتي من خلالها علمتنا بأن موعد المواسم في حالة عشق، هو الحالة التي تتساوى فيها جميع الأزمنة لتتوحد فتشكل حالة الحب الذي هو في الحقيقة لا يتوقف عند الأزمنة والأمكنة والفوارق.

الشتاء يلمس فينا كل التفاصيل أما المطر فهو حالة تراقص تلك التفاصيل لتأخذنا إلى العلية المعلقة بين سرب الفرح، فلم يتأخر الوقت حتى يقرع أبوابنا ثم يترك أمانيه عند مقبض الباب ويرحل.. لكنه يجرب أن يشوقنا لعينيه كما شوقنا الشتاء لتفاصيل الحياة وإلى فيروز.