ذاتك النبيل يستحق الامتنان

فكن ممتنًا لقلبك الصامد أمام فزع الأيام وغربال السنين،

وكن ممتنًا لحزنك الصامت بلا عتب ولا ضجيج

كن ممتنًا لحِلمكْ وصبركْ وأنت ترى بعثرة أحلامك..

كن ممتنًا لروحٍ حبست الآهات عن ثغر الشامتين

واستبدلتها بابتسامة أمل

كن ممتنًا للحظات وحدتك التي علمتك كيف تستكفي بذاتك،

حينما تعذر الأصدقاء وتملص الأقارب !

كن ممتنًا لإراداتك حين دفعتك لأخذ القرارات دون مُشير ولا مساند

حين بحثت عنهم ولم تجدهم..

كن ممتنًا لقوتك التي تجاوزت بها الصدمات

وكفكفت بها الدموع

وعلمتك أن تصرخ بقولك لا وتُقدم على الاستدارة !

كن ممتنًا لكبريائك الذي أبى طرقات الرجوع

ودفع بك للمسير حين تعثرت خُطاك

كن ممتنًا لروحك التي وبرغم الشتات مازالت وفية ومحبة للحياة

تبتسم وتأنس وتلهو وتحب.