تواصل هيئة البحرين للثقافة والآثار استقبال مشاركات المتقدمين لجائزة البحرين للكتاب 2018 والتي تأتي هذا العام مخصصة لكتّاب وباحثي المملكة العربية السعودية، تحت عنوان «الأدب وتشكيل العالم». وأكدت الهيئة على التزامها بتعزيز مكانة الأدب والكتابة عبر هذه الجائزة التي تركز على تشجيع الأعمال الأدبيّة والعلميّة والمؤلفات بمختلف أنواعها، إذ ترصد قوائم في موضوعات محددة كل عام، بناء على حقل معيّن يتم انتقاؤه في كل دورة للجائزة، كما يتم فرز الكتب الواردة لاختيار الأكثر جدارة منها للفوز من خلال لجنة تحكيم تركز على دراسة الأعمال والمؤلفات المقدّمة، ليتم الإعلان عن الفائز بالجائزة ضمن فعاليات معرض البحرين الدولي للكتاب الذي يقام في مارس المقبل.

يُذكر أنه في العام 2011م وبمناسبة اليوم العالمي للكتاب أطلقت الوزارة آنذاك الجائزة، وفي شروطها أنه يحق لكل كاتب أو مؤلف عربي المشاركة بالجائزة (بحسب موضوع كل سنة والدولة المحددة)، على أن يخصص لكل دورة حقل معين تختاره الهيئة الاستشارية، وعلى الكاتب الالتزام به، وألا يتجاوز العمر الزمني للعمل سنة، وأن يكون ملتزماً بأصول وقواعد البحث العلمي ومناهج التأليف وأخلاقياته، وأن لا يكون قد فاز بأي جائزة عربية، وأن يقدم منشوراً باللغة العربية الفصحى.