جاءت المملكة كأفضل أداء بين أقرانها على مدار الشهر مع ارتفاع بنسبة 5.9 %، تلتها أبوظبي والكويت بنسبة 4.6 % و4.4 % على التوالي.

وقد أدى تقرير الوظائف الأميركي الذي جاء أقوى مما كان متوقعاً، إلى ارتفاع أسعار الفائدة وانخفاض أسواق الأسهم الأسبوع الماضي، وانضمت أسعار النفط أيضاً إلى الاتجاه الهبوطي بنهاية الأسبوع، متأثرة بشكل رئيسي بارتفاع إنتاج النفط في الولايات المتحدة، لتنهي الأسبوع عند 68.58 دولاراً للبرميل بانخفاض نسبته -2.2 % على أساس أسبوعي.

وبالنسبة لشهر ینایر، يشير خبراء الماسة كابيتال إلى أنه ان لمشاعر المستثمرین الإيجابية أثر فعال مدعومة بوجهات نظر أقوى علی جمیع المؤشرات الإقلیمیة، باستثناء سلطنة عمان التي انخفضت بنسبة -1.9 %.

وجاءت المملكة كأفضل أداء بين أقرانها على مدار الشهر مع ارتفاع بنسبة 5.9 %، تلتها أبوظبي والكويت بنسبة 4.6 % و4.4 % على التوالي، ثم جاءت كل من البحرين ودبي ومصر بارتفاعات نسبتها 1.4 % و0.7 % و0.2 % على التوالي على أساس أسبوعي.

وحسب تقرير الماسة كابيتال ستتأثر الفترة المقبلة بالأداء العالمي السلبي من الأسبوع الماضي، مما يدفع بالمؤشرات الإقليمية نحو التداول الجانبي مع الميل نحو الاتجاه الهبوطي.