تستضيف مؤسسة النقد العربي السعودي "ساما" الاجتماع الدولي للجنة الرقابة التنظيمية لمعرف الكيانات القانونية (ROC)، والجمعية الدولية لمعرف الكيانات القانونية (GLEIF) وذلك في المدة ما بين 5 - 8 فبراير 2018 بمدينة الرياض.

وعبّر د. أحمد بن عبدالكريم الخليفي محافظ مؤسسة النقد العربي السعودي عن سعادته باستضافة المملكة لهذا الاجتماع الدولي الذي يتفق ومكانة المملكة وثقلها الاقتصادي، مشيراً إلى أهمية مشروع معرف الكيانات القانونية لإدارة أفضل للمخاطر، وزيادة الكفاءة التشغيلية، ومساعدة الجهات الرقابية والإشرافية في تحديد هوية كل كيان في الأسواق المالية العالمية.​

وقال الخليفي إن الجهات الرقابية الدولية استشعرت صعوبة تحديد أطراف المعاملات عبر مختلف الأسواق والمنتجات والمناطق في أعقاب الأزمة المالية التي شهدتها الأسواق العالمية العام 2008م، وحينها أشار مجلس الاستقرار المالي ووزراء المالية ومحافظو البنوك المركزية الممثلون في مجموعة العشرين، إلى ضرورة وضع معرّف كيان قانوني عالمي قابل للتطبيق على أي جهة أو قطاع يمارس معاملات مالية، مما يؤدي إلى زيادة قدرة الجهات الإشرافية والرقابية على تقييم المخاطر المنهجية والناشئة واتخاذ الخطوات التصحيحية.

وأوضح الخليفي أن عضوية مؤسسة النقد في لجنة الرقابة​ التنظيمية العالمية لمعرّفات الكيانات القانونية تأتي للتنسيق والإشراف على إطار عمل عالمي لتعريف الكيانات القانونية.

يذكر أن لجنة الرقابة التنظيمية العالمية لمعرّفات الكيانات القانونية تشرف وبشكل مباشر على كافة أعمال الجمعية الدولية لمعرف الكيانات القانونية، والتي تقوم بدورها باعتماد وحدات التشغيل المحلية في كافة دول العالم، ومراقبة كافة أعمالها بشكل مباشر، وتم اعتماد (سمة) وحدةَ تشغيل محلية رسمياً من قبل الجمعية الدولية لمعرف الكيانات القانونية في 20 مايو 2017م.​