ناقشت وزارة التعليم والهيئة العامة للاستثمار أمس الفرص الوظيفية للمبتعثين من خلال ورشة العمل التي استضافتها الهيئة بمقرها الرئيسي بالرياض، وذلك بحضور أكثر من 50 شركة أجنبية مستثمرة في المملكة.

وأوضح وكيل وزارة التعليم للبعثات والمشرف العام على الملحقيات الثقافية د. جاسر الحربش أن الورشة تناولت مجالات التعاون بين الهيئة والوزارة، بهدف تعزيز دور الشركات الأجنبية بالمملكة، في استقطاب المبتعثين ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي، إضافة إلى تعريفهم بمنصة "سفير خريجي الابتعاث" التي أنشأتها وزارة التعليم، بهدف ربط الكفاءات الوطنية بما يلائم احتياجات سوق العمل.

وأضاف الحربش "الورشة ناقشت إمكانية تطبيق بنود اتفاقية الشركات مع برنامج خادم الحرمين الشريفين، وكذلك سبل التعاون المشترك بين الوزارة والهيئة لفتح مجالات التدريب للطلاب أثناء فترة دراستهم".

وأكد على أهمية دعم مخرجات برنامج خادم الحرمين الشريفين للابتعاث الخارجي من الكفاءات الوطنية المتعلمة من خلال تأهيلهم للاندماج في سوق العمل بالمملكة، مشيداً في الوقت نفسه بتعاون الهيئة العامة للاستثمار مع الوزارة في تعريف الشركات الأجنبية بالطلاب المبتعثين الذين درسوا في أرقى جامعات العالم في مختلف المجالات.

من جانبه أوضح وكيل المحافظ للخدمات المساندة بالهيئة فرج آل منجم أن الهيئة سعت من خلال الورشة إلى تقديم خدمات مميزة ستنعكس إيجاباً على المبتعثين السعوديين وكذلك الشركات الأجنبية المستثمرة بالمملكة من خلال استقطاب الكوادر المميزة بما يلائم احتياجات سوق العمل الحالية والمستقبلية؛ تحقيقا لمبادرات التحول الوطني 2020، وأهداف رؤية المملكة 2030، متوقعاً أن يكون لهذه الخطوة أثر إيجابي على الشركات والمبتعثين. يذكر أن الهيئة العامة للاستثمار ناقشت في وقت سابق مع وزارة التعليم الفرص الوظيفية للمبتعثين، مع ممثلي عدد من الشركات الأجنبية التي تزاول أعمالها في المملكة، وذلك إيمانا من الهيئة العامة للاستثمار بأهمية مثل هذه اللقاءات في تعزيز وتكثيف الشراكات الاستثمارية.