دعت جامعة الدول العربية إلى ضرورة اتخاذ كافة التدابير اللازمة والعمل على بلورة الإجماع الدولي الذي يضمن الاحترام الكامل لكافة الأديان والرسل، وذلك بما يسهم في التصدي لظاهرة ازدراء الأديان والتي تنامت بشكل مضطرد في الآونة الأخيرة.

جاء ذلك في بيان أصدرته الجامعة العربية الأحد بمناسبة الاحتفال بأسبوع "الوئام العالمي بين الأديان" والذي يوافق الأسبوع الأول من فبراير من كل عام.

وأكدت الجامعة أهمية تعزيز التسامح الديني والتعايش السلمي والحوار بين مختلف الطوائف الدينية، وذلك بما يسهم في تعزيز الأمن والسلم العالميين وتحقيق أهداف التنمية المستدامة، مشيرة إلى أنها تقر بالمساهمات القيمة لأتباع الأديان والثقافات المختلفة في إثراء الحضارة الإنسانية.

ودانت كافة مظاهر التطرف الديني وحوادث العنف والتمييز التي ما زالت ترتكب ضد البشر بسبب دينهم أو معتقداتهم.