دشن صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان، أمير منطقة المدينة المنورة، المبنى الجديد للمجلس البلدي بتكلفة 31 مليون ريال، وذلك بحضور أمين المنطقة م. محمد بن عبدالهادي العمري، ووكيل الأمارة وهيب السهلي، وأمين هيئة التطوير فهد البليهشي، ورئيس المجلس عيسى السحيمي، وعدد من المسؤولين بالمنطقة.

وأكد سموه على أهمية قيام المجلس البلدي بدوره المؤمل منه في دفع عجلة التنمية ومتابعة تنفيذ المشاريع التنموية تماشيا مع أهدافه المنوطة به كونه ذراعا فاعلاً في خدمة أبناء وأهالي المنطقة، وحث سموه أعضاء المجلس على بذل المزيد من الجهود، وإيجاد إطار عمل تكاملي مهني مع القطاعات الحكومية والأهلية لتطوير ومتابعة المشاريع و كل ما من شأنه أن يقدم أجود الخدمات التي تحقق الرفاهية للأبناء والأهالي تنفيذا لتطلعات القيادة الرشيدة.

و أشار الأمير فيصل بن سلمان إلى دور الأمانة في إنعاش بيئة الاستثمار بالمنطقة من خلال إطلاق عدد من المشروعات التي تهدف إلى تعزيز البيئة الاستثمارية الجاذبة وإيجاد المزيد من فرص العمل في المنطقة.

و اطلع سموه خلال التدشين على المعرض المصور والذي يحكي تاريخ المجالس البلدية منذ تأسيسها في عهد -المغفور له بإذن الله- الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود وحتى وقتنا الحاضر, وبما تحظى فيه هذه المجالس من اهتمام من حكومة خادم الحرمين الشريفين - حفظه الله - .

كما عقد سموه اجتماعاً مع أعضاء المجلس وتم مناقشة عدد من الموضوعات التي تتعلق بالجانب البلدي والتنموي.

من جانبه، أوضح أمين المنطقة أن ميزانية عام 2017 – 2018 بلغت في مجملها 4 مليارات ريال, مشيراً إلى أنها ستكون داعم قوي ورافد أساسي سيسهم في نقلة تنموية في عدد من المجالات الخدمية بالمنطقة.

ومن جهته، ثمن رئيس المجلس رعاية سموه حفل الافتتاح الرسمي للمبنى، مؤكدا أن هذه الرعاية تجسد دعم واهتمام سموه المتواصل بكل ما من شأنه رقي وتقدم وتطور المنطقة.