اتخذت الجمارك السعودية إجراءات وضوابط جديدة تتعلق بإرساليات التبغ القادمة للمملكة بقصد العبور عبر أراضيها "ترانزيت" وتتمثل هذه الضوابط في أن تكون إرسالية "التبغ ومشتقاته" داخل حاوية أو برّاد مغلق بأبواب مُجهزة بأقفال يمكن وضع الأختام الجمركية عليها في جمرك الدخول، ويُسجل رقم القفل في البيان الجمركي، مع ملاحظة أن تكون القواعد المعدنية لأقفال الأبواب ومفصلات الأبواب من الجوانب مثبتة بطريقة مُحكمة وغير قابلة للنزع, بالإضافة إلى ضرورة فحص الإرسالية من خلال أنظمة الفحص الإشعاعي وتتم المعاينة اليدوية إذا تطلّب الأمر ذلك، ووضع أجهزة التتبع على الحاوية أو البرّاد، لتبقى تحت الملاحظة والمراقبة أثناء خط السير لحين عبورها أراضي المملكة لمقصدها النهائي.

كما تضمّنت الضوابط الجديدة ضرورة الحصول على ضمان مالي يُغطي قيمة الإرسالية، بالإضافةً إلى مبلغ الرسوم الجمركية، ومبلغ الضريبة الانتقائية المفروضة على التبغ ومشتقاته، بالإضافةً إلى ضريبة القيمة المضافة، ويُمكن قبول الضمان المالي من المخلص الجمركي أو من الناقل أو من أي جهة أُخرى، طالما يُغطي كامل المبلغ المشار إليه في الفقرة السابقة، ولا يتم إعادة الضمان إلا بعد مغادرة الإرسالية أراضي المملكة، ويُستعاض بالضمان في حال عدم مغادرة الإرسالية أراضي المملكة.

وشملت الضوابط الجديدة أيضًا قيام جمرك الخروج بعرض الإرسالية على أنظمة الفحص بالأشعة ومقارنة صور الأشعة بالصور التي تم تسجيلها في جمرك الدخول لضمان عدم الوصول للإرسالية وتبديل محتوياتها أثناء رحلة العبور.

وتأتي هذه الضوابط التي اعتمدتها الجمارك السعودية نظرًا لما تم ملاحظته مؤخرًا من تكرار محاولات التهرب من الرسوم الجمركية المفروضة على مثل هذا النوع من السلع القادمة إلى المملكة بقصد العبور عبر أراضيها "ترانزيت".