أوضحت بلدية خميس مشيط اليوم الأحد عبر حسابها الرسمي على «تويتر» في بيان حول ما نشر بمواقع التواصل الاجتماعية بعنوان حديقة تتحول إلى مكان لرعي الإبل في المنطقة، أن الموقع المذكور عبارة عن ممشى لممارسة الرياضة وأماكن جلوس مفتوحة وليست حديقة كما ذكر, وهي شمال المحافظة بمخطط حي الوسام بجوار أراضي فضاء وبمساحات شاسعة مملوكة لمواطنين وتم استخدام تلك الأراضي بإقامة حظائر عشوائية للإبل وسعت البلدية في إزالتها إلا أن أصحابها اعترضوا مراقبي البلدية وهددوهم في حال القيام بالإزالة وتم رفع طلب الدعم لمساندة البلدية بقوة أمنية للإزالتها وتطبيق التعليمات بحقهم إزاء ترك الإبل السائبة ترعى في تلك الأماكن العامة.