سجل هاري كاين هدفه المئة في الدوري الانجليزي الممتاز لينقذ فريقه توتنهام من الخسارة في الرمق الأخير بادراكه هدف التعادل 2-2 في مرمى ليفربول في مباراة حفلت دقائقها الأخيرة بالكثير من الإثارة والتشويق والجدل في المرحلة الـ26 أمس الأحد. وبهذا التعادل حافظ كل فريق على مركزه: ليفربول في المركز الثالث برصيد 51 نقطة وتوتنهام في الخامس وله 49 نقطة. على ملعب "انفيلد" وامام 53 الف متفرج، كان انصار الفريقين وعشاق اللعبة عموما على موعد مع مباراة سريعة من قبل الطرفين بلغت الذروة في التشويق والاثارة في دقائقها الأخيرة التي شهدت تقلبات عدة مثيرة. وكان المصري محمد صلاح افتتح التسجيل باكرا لليفربول مستغلا كرة وصلته عن طريق الخطأ من مدافع توتنهام اريك داير داخل المنطقة فسار بها قبل ان يسددها خادعة في مرمى الحارس الفرنسي هوغو لوريس (3). وخلافا لمباراته مع مانشستر يونايتد الاربعاء الماضي، لم يكن توتنهام في يومه وتحديدا صانع العابه الدنماركي كريستيان اريكسن وزميله ديلي الي فلم يتمكنا من تموين كاين بالكرات المتقنة. في المقابل، تميز ليفربول بالصلابة الدفاعية خلافا للعادة وبرز ايضا حارس مرمى الالماني كاريوس لوريس الذي تألق في الذود عن مرماه في اكثر من محاولة خطرة لتوتنهام . وكانت كل الدلائل تشير الى قدرة ليفربول على المحافظة على تقدمه حتى الدقيقة 87 عندما انقلبت الامور رأسا على عقب. فقد تمكن الكيني فيكتور وانياما بعد ثوان قليلة من نزوله بديلا للبلجيكي موسى ديمبيلي من ادراك التعادل بتسديدة قوية ورائعة من خارج المنطقة سكنت سقف الزاوية العليا لشباك كاريوس (80). ثم احتسب الحكم ركلة جزاء لدى اعاقة كاريوس لكاين المنفرد به لكنه حارس توتنهام تصدى ببراعة لمحاولة هداف توتنهام مبقياً فريقه في المباراة (87). وفي الدقيقة الأخيرة راوغ صلاح اكثر من مدافع في منطقة جزاء توتنهام قبل ان يسدد داخل الشباك هدف التقدم لليفربول وسط فرحة هستيرية لانصار اصحاب الارض. بيد ان افراحهم سرعان ما تحولت اتراحا عندما تغاضى حكم الساحة عن احتساب ركلة جزاء لتوتنهام قبل ان يلفت انتباهه حامل الراية فيعود عن قراره ويحتسب ركلة جزاء نجح في ترجمتها كاين هذه المرة في الثواني الاخيرة مانحا فريقه نقطة ثمينة. ورفع كاين رصيده الى 21 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين متفوقا بهدف واحد عن صلاح. واستمرت عقدة توتنهام امام الخمسة الكبار إذ حقق فوزا وحيدا خارج ملعبه ضد مانشستر سيتي، مانشستر يونايتد، تشلسي وارسنال وليفربول في 19 مباراة منذ ان تولى الاشراف عليه المدرب الارجنتيني ماوريستيو بوشيتينو. وفي مباراة ثانية انتهت مباراة كريستال بالاس ونيوكاسل بالتعادل 1-1. وتختتم المرحلة اليوم الاثنين بلقاء واتفورد مع تشلسي.

"البرشا" ينجو

جنّب المدافع الدولي جيرار بيكيه فريقه برشلونة المتصدر من تلقي الخسارة الأولى في بطولة اسبانيا بعد ان ادرك التعادل في مرمى جاره اسبانيول 1-1 في المرحلة 22. وكان اسبانيول في طريقه الى حسم دربي كاتالونيا بتقدمه عبر جيرارد مورينو في الدقيقة 66، قبل ان يعادل بيكيه في الدقيقة 82. وهو التعادل الرابع لبرشلونة مقابل 21 فوزا في البطولة حتى الآن فرفع رصيده الى 58 نقطة.. وينافس على ثلاث جبهات اذ بلغ ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا ايضا وسيواجه تشلسي بطل انجلترا في 20 فبراير ذهابا و14 مارس ايابا، ونصف نهائي الكأس المحلية إذ تقدم على فالنسيا 1-صفر ذهابا. ويسعى الفريق الكاتالوني الى احراز الثلاثية هذا الموسم للمرة الثالثة في تاريخه بعد 2009 و2015.

واسبانيول هو الفريق الوحيد الذي فاز على برشلونة محليا هذا الموسم عندما تغلب عليه في ذهاب ربع نهائي مسابقة الكأس 1-صفر، لكن ميسي ورفاقه تأهلوا الى نصف النهائي لفوزهم ايابا 2-صفر.

اقيمت المباراة وسط امطار غزيرة حدت كثيرا من حركة الكرة خاصة في الشوط الثاني ما اثر على هجمات الفريقين وقلل الفرص على المرميين.

وابقى مدرب برشلونة ارنستو فالفيردي نجم الفريق الارجنتيني ليونيل ميسي على مقاعد البدلاء لادخار جهوده للمباريات المقبلة بعد ان شارك اساسيا في جميع مباريات فريقه في الدوري هذا الموسم. واعتمد فالفيردي على الشاب باكو الكاسير في خط هجوم الفريق الى جانب الاوروغوياني لويس سواريز. وشارك ايضا نجم الفريق الجديد البرازيلي كوتينيو في خط الوسط الى جانب مواطنه باولينيو واندريس انييستا وسيرجيو بوسكيتس. وانتقل كوتينيو من ليفربول الانجليزي الى برشلونة مقابل 160 مليون يورو. وتعادل خيتافي مع ليغانيس صفر-صفر، وتختتم المرحلة اليوم الاثنين بلقاء لاس بالماس مع ملقة.

"اليوفي" يتصدر

شدد يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الستة الأخيرة الخناق على نابولي بفوزه الساحق على ضيفه ساسوولو 7 - صفر في المرحلة الـ23 من الدوري الايطالي، فيما حقق روما فوزه الأول في سبع مباريات بتغلبه على مضيفه هيلاس فيرونا 1-صفر. في المباراة الأولى على ملعب "يوفنتوس ارينا" في تورينو، حقق يوفنتوس الذي استمر غياب صانع العابه الارجنتيني باولو ديبالا بسبب الاصابة، فوزه الـ19 هذا الموسم والسابع على التوالي رافعا رصيده الى 59 نقطة. وحسم يوفنتوس نتيجة المباراة في شوطها الاول بتسجيله رباعية كان نجمها لاعب الوسط الدولي الالماني سامي خضيرة بثنائية. وهي المرة الاولى التي يسجل فيها يوفنتوس ثلاثة اهداف في الشوط الاول هذا الموسم. وبكر رجال المدرب ماسيميليانو اليغري بالتسجيل عبر المدافع البرازيلي اليكس ساندرو في الدقيقة التاسعة، وأضاف خضيرة هدفين سريعين في الدقيقتين 24 و27، قبل ان يختم البوسني ميراليم بيانيتش مهرجان الشوط الأول بالهدف الرابع في الدقيقة 38. وفرض المهاجم الدولي الارجنتيني غونزالو هيغواين نفسه نجما للشوط الثاني بتسجيله "هاتريك" في الدقائق 63 و74 و83 رافعا رصيده الى 13 هدفا على لائحة الهدافين.

وأوقف اودينيزي صحوة ميلان وحرمه من الفوز الرابع تواليا عندما ارغمه على التعادل 1-1. وأكمل ميلان المباراة بعشرة لاعبين اثر طرد مدافعه دافيدي كالابريا في الدقيقة 68 لتلقيه الانذار الثاني وتراجع الى المركز الثامن تاركا السابع بفارق نقطة واحدة لاتالانتا الفائز بصعوبة على ضيفه كييفو فيرونا 1-صفر. وعوض فيورنتينا خسارته المذلة امام ضيفه هيلاس فيرونا 1-4 في المرحلة الماضية، بفوز ثمين على مضيفه بولونيا 2-1، وتنفس كالياري الصعداء بفوز ثمين على ضيفه سبال 2-صفر.

وتختتم المرحلة اليوم الاثنين بلقاء لاتسيو مع جنوى.