يرعى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - يحفظه الله - الأربعاء 21 جمادى الأولى حفل افتتاح المهرجان الوطني للتراث والثقافة "الجنادرية" في دورته الثانية والثلاثين، والذي تنظمه وزارة الحرس الوطني ويتخلله سباق الهجن السنوي الكبير، كما يشرّف - حفظه الله - الحفل الخطابي والفني للمهرجان.

أعلن ذلك صاحب السمو الأمير خالد بن عبدالعزيز بن عيّاف وزير الحرس الوطني رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده سموه في وزارة الحرس الوطني بالرياض أمس، حيث سلط سموه الضوء على أبرز نشاطات وبرامج المهرجان، وبحضور معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية بجمهورية الهند الدولة الضيف لهذا العام الجنرال في كيه سينغ.

المهرجان يكرم الأمير سعود الفيصل و تركي السديري و د. خيرية السقاف

وأكد سموه أن رعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - أيده الله - للمهرجان وأنشطته تعد مصدر فخر واعتزاز لكافة المشاركين في هذه المناسبة الوطنية الكبيرة، والتي تحظى بدعمه ورعايته. كما أعلن سموه عن صدور أمر خادم الحرمين الشريفين بتمديد فترة المهرجان لتصبح ثلاثة أسابيع، مؤكداً أنها لفتة أبوية كريمة، وتعد دعماً وتشجيعاً للمهرجان والعاملين فيه سواء من وزارة الحرس الوطني أو من بقية قطاعات وإمارات المناطق والوزارات والهيئات المختلفة من القطاعين العام والخاص، وتأتي استجابة من مقام خادم الحرمين لمطالبات ومناشدات أبنائه المواطنين والمواطنات الذين يتشوقون لزيارة الجنادرية بتمديد فترة المهرجان.

في كيه سينغ: علاقة الهند مع المملكة استراتيجية وحضارية وثيقة

كما ثمن سمو وزير الحرس الوطني الدعم الكبير والمساندة الدائمة من صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظه الله - الذي يحرص ويوجه دائماً لكي يظهر المهرجان بالصورة المشرفة التي تعكس تراث وثقافة المملكة على الوجه الأكمل، وتجسد الترابط والتلاحم بين أبناء هذا الوطن على أرض الجنادرية التي تسعد باحتضان المشاركين من مختلف المناطق.

كما أعلن سموه عن صدور موافقة خادم الحرمين على منح الشخصيات الثقافية المكرمة لهذا العام وسام الملك عبدالعزيز من الدرجة الأولى وهم: صاحب السمو الملكي الأمير سعود الفيصل - رحمه الله -، والأستاذ تركي السديري - رحمه الله -، والدكتورة خيرية السقاف؛ وذلك تقديراً لريادتهم وجهودهم في خدمة وطنهم.

وأوضح سموه أن الحفل الخطابي والفني هذا العام سيشتمل على أوبريت "أئمة وملوك" من كلمات صاحب السمو الملكي الأمير بدر بن عبدالمحسن بن عبدالعزيز.

كما أشار إلى أن المهرجان سيفتح أبوابه هذا العام ولأول مرة من الساعة 11 صباحاً وحتى 11 مساءً لإتاحة الفرصة لأكبر عدد من الزوار.

وشكر سموه جميع أصحاب السمو أمراء المناطق على حرصهم واهتمامهم وتعاونهم الدائم مع المهرجان.

ونوه بدور وزارة الثقافة والإعلام وجميع المؤسسات الإعلامية مشيداً بالشراكة العميقة والحقيقية بين المهرجان والإعلام لكون المهرجان في حد ذاته رسالة إعلامية مثل ما هو رسالة ثقافية وفكرية.

ورحب بمشاركة جمهورية الهند الصديقة، متطلعاً إلى أن تكون مشاركتها - ضيف شرف المهرجان لهذا العام - متميزة لما تمثله الهند من مكانة وثقل حضاري وثقافي وإنساني ومعرفي، وتأتي هذه المشاركة في إطار نهج قيادتنا الرشيدة - أيدها الله - في مد جسور التقارب والتواصل وعقد الشراكات وتعزيزها مع مختلف دول العالم الشقيقة والصديقة في شتى المجالات.

من جانبه أعرب معالي وزير الدولة للشؤون الخارجية بجمهورية الهند الجنرال في كيه سينغ عن شكره وامتنانه لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع، على اختيار جمهورية الهند ضيف شرف في المهرجان الوطني لهذا العام.

كما نوّه بالعلاقة الاستراتيجية والحضارية الوثيقة وعمق الجذور مع المملكة العربية السعودية، مشيراً إلى أن هذه المشاركة سترفع علاقات البلدين إلى مستويات عالية جديدة.

وقال الجنرال سينغ: نولي اهتمامًا بالغًا لعلاقتنا الاستراتيجية والحضارية مع المملكة، داعياً زوار المهرجان لزيارة جناح الهند في الجنادرية، والذي سيقدم للزوار لمسة الهند التي سيتذكرونها لسنوات عديدة.

‏وفي رد على مقدار تكلفة الأوبريت بالمهرجان بين الأمير خالد بن عياف أن القيمة الحقيقية للأوبريت هي 10 ملايين مواطن ومقيم تتشرّف قرية الجنادرية بزيارتهم.

وأشار سموه إلى أن وزارة الحرس الوطني تشرف على المهرجان من قرابة أربعة عقود بكفاءة وتنظيم وتمكن، ولديها من الخبرات ما يؤهلها للاستمرار بتنظيمه في السنوات القادمة.

حضر المؤتمر معالي نائب وزير الحرس الوطني نائب رئيس اللجنة العليا للمهرجان الوطني للتراث والثقافة الأستاذ عبدالمحسن بن عبدالعزيز التويجري، وسعادة سفير جمهورية الهند لدى المملكة السيد أحمد جاويد، وعدد من مسؤولي وزارة الثقافة والإعلام والمؤسسات الصحفية، وعدد من المسؤولين بوزارة الحرس الوطني من مدنيين وعسكريين.

جانب من المؤتمر الصحفي
من حضور المؤتمر (عدسة / عبداللطيف الحمدان)