ضمن جهودها لتعزيز القدرات الوطنية في مجالات التقييس، دشنت الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة خلال العام 2017م برنامج المهني السعودي، وهو برنامج وطني توعوي تدريبي يتم من خلاله توعية الطلاب وتدريب المهنيين الشباب السعودي وتأهيلهم للعمل في مجال التقييس، من خلال تزويدهم بمهارات إعداد وإدارة مشروعات المواصفات وآليات تبني المواصفات الدولية والإقليمية وطرق تشكيل اللجان الفنية وآليات عملها، والتعريف بمفهوم التقييس على المستوى الوطني والإقليمي والدولي، وإيضاح دور المواصفات القياسية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية. وأوضحت هيئة المواصفات أن هذا البرنامج يساعد المهنيين الشباب على معرفة مفهوم المطابقة والقياس والمعايرة والاعتماد وعلامات الجودة للمنتجات، ودور المختبرات في تطبيق المواصفات وفحص اختبار المنتجات، من أجل تحفيزهم للعمل والمشاركة بأعمال اللجان الفنية لإعداد المواصفات القياسية السعودية ومجالات التقييس المختلفة. وأضافت الهيئة أنها أتاحت الفرصة أمام العديد من الجهات والقطاعات للاستفادة من هذا البرنامج من أبرزها الجهات التعليمية، والمهنيون الشباب في القطاع الحكومي والعسكري، وكذلك المهنيون الشباب في القطاع الخاص. وأكدت الهيئة أنها تهدف من خلال هذا البرنامج إلى رفع مستوى الوعي لدى الطالب والمهني السعودي لإيجاد الأدوات والخدمات المساعدة في سد احتياجات السوق المستقبلية من المهنيين الشباب في مجالات التقييس، زيادة التعاون والتواصل في مجال التعليم والصناعة وكذلك مع الجهات المعنية الوطنية والإقليمية والدولية ذات نفس الاختصاص، التعريف بالهيئة وتفعيل دورها للوصول لجميع أفراد المجتمع سواء مستهلكين أو مصنعين أو مهنيين، زيادة الوعي بعمل اللجان الفنية لتحقيق أقصى قدر من المشاركة في التقييس المحلي والإقليمي والدولي وإعطاء فرصة للشباب للمشاركة في أعمال اللجان الفنية لتمثيل جهاتهم وتمثيل المملكة مما يسهم في تشكيل مستقبل التقييس في المملكة، وتجهيز المهنيين الشباب الذين ما زالوا في المراحل التعليمية لسوق العمل ولتسهيل نشر ثقافة التعامل مع التقييس بكل أركانه، وزيادة عدد المستفيدين من المواصفات القياسية السعودية، علاوة على حث الجامعات والكليات التقنية لتبني برامج ومناهج في مجال التقييس، وتعريف المهنيين الشباب بمفهوم التقييس على المستوى الوطني والإقليمي والدولي ودور التقييس في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.