تصدرت الغرفة التجارية الصناعية بالمدينة المنورة أولويات وثيقة الشراكة الاستراتيجية بين المملكة ومجموعة البنك الإسلامي للتنمية الهادفة إلى دعم التحول الإنتاجي من القطاعات غير النفطية تعزيزا لتوجهات الرؤية المستقبلية للمملكة 2030 من خلال التوقيع على مذكرة تفاهم (مشروع تنمية قطاع التمور بالمنطقة وتأسيس مركز خدمة قطاع التمور)، جاء ذلك خلال الاجتماع التمهيدي بين اللجنة الزراعية بغرفة المدينة ووفد مجموعة البنك الإسلامي للتنمية ومركز التجارة الدولية برفقة عدد من الخبراء المحليين والدوليين لمدة خمسة أيام.

وأشار رئيس اللجنة عبدالله دقاق إلى أنه تمت مناقشة مكونات مشروع تنمية قطاع التمور وإعداد صيغة نهائية لخطة العمل ووضع جدول زمني لزيارات عمل الخبراء، بالإضافة إلى زيارة العديد من الجهات ذات الصلة، لافتا إلى أن مذكرة التفاهم تهدف لتعزيز التعاون في تحقيق الأهداف المشتركة ومضاعفة قدرات التعاون التجاري وتنمية التجارة من خلال برنامج تطوير قطاع التمور كصنف تجاري مرغوب ومنتج يحمل بصمة تجارية وقيمة روحية لا تبارى، مشيرا إلى أن أكثر من 400 صنف من التمور في المملكة تتقدمها أصناف المدينة أكبر محفز للتصدير.

وقال إن مذكرة التفاهم تهدف لتحسين القدرة التنافسية والوصول للأسواق العالمية وتعزيز قدرات المزارعين وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة وتوليد فرص عمل مستدامة.