تتجه وزارة البيئة والزراعة والمياه إلى تطبيق سياسة الممارسات الزراعية الجيدة في المملكة "سعودي قاب" بهدف زيادة النوعية والكمية والقدرة التنافسية للمحاصيل المنتجة وللحد من استخدام المبيدات الحشرية والحفاظ على الإنتاجية العالية للمحاصيل التشريعات العامة الخاصة بالممارسات الزراعية الجيدة، وقد عقد الفريق المشترك بين الوزارة وغرفة الرياض عدة اجتماعات بهذا الشأن بمقر الغرفة. وتسعى الوزارة إلى تطبيق هذه المعايير على مشغلي الوحدات الإنتاجية للمساحة الأعلى من 500 هكتار بشكل إلزامي خلال ستة أشهر، وعلى مشغلي الوحدات الإنتاجية للمساحة الأعلى من 200 هكتار بشكل إلزامي خلال سنة، وعلى مشغلي الوحدات الإنتاجية للمساحة الأعلى من 50 هكتارا بشكل إلزامي خلال سنتين، وعلى مشغلي الوحدات الإنتاجية للمساحة الأقل من 50 هكتارا بشكل اختياري خلال سنتين عدا مزارع إنتاج الخضار، كما سيتم تطبيق هذه المعايير على مشغلي الوحدات الإنتاجية لمساحة الخضار المحمية الأكثر من خمسة هكتارات وللمساحة المكشوفة الأكثر من عشرة هكتارات بشكل إلزامي على خلال سنتين.

وتوفر شهادة الممارسات الزراعية الجيدة سعودي قاب (Saudi G.A.P.) شبكة محلية تربط المزارعين وأصحاب العلامات التجارية في مجال إنتاج الأغذية الآمنة وتوزيعها لتحقيق الاطمئنان لدى المستهلكين وتغطي شهادة اعتماد شهادة سعودي قاب سلامة الغذاء وإمكانية تتبع مصدره، البيئة (يشمل ذلك التنوع الأحيائي)، صحة العاملين وسلامتهم ورعايتهم، سلامة الحيوانات.

وبينت الوزراة أن أسباب تطبيق المشروع يعود لعدة أسباب من بينها الحرص على تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة لتحديث وتطوير الزراعة في البلاد واستدامتها، المطالبات بسلامة المنتجات الزراعية المحلية وأثرها على صحة المستهلكين، خفض نسب متبقيات المبيدات في المحاصيل الزراعية المصدرة من خلال الالتزام بقانون (نظام) المبيدات وذلك وفق الحدود القصوى المسموح بها وفقا للدستور الغذائي العالمي يشجّع المزارعين على تصدير منتجاتهم الزراعية، صعوبة لدى بعض المزارعين في تسويق منتجاتهم الزراعية، عدم وجود برامج إدارة متكاملة وعلمية واضحة لدى المزارع مما ساهم في ارتفاع تكاليف إنتاج المحاصيل الزراعية وظهور العديد من الأمراض ذات الطابع الوبائي والآفات التي تتطلب برامج إدارة متكاملة للقضاء عليها. ومن المنتظر أن تشمل فوائد الحصول على شهادة سعودي قاب (Saudi G.A.P) أعلى تحسين العمليات والممارسات الزراعية، تحسين المرافق والتدريب وظروف العمل والحفاظ على البيئة من الملوثات وسلامة القائمين على تنفيذ البرامج الزراعية، تمكين صغار المزارعين من تطبيق الممارسات الزراعية الجيدة للعمل على زيادة إنتاجهم الزراعي وتحسين مواصفاته، ما يؤدى إلى زيادة دخولهم وارتفاع مستوى معيشتهم، تأهيل وتدريب المزارعين والفنيين على أساسيات SGAP، تحسين الإنتاجية وضمان استمرارية إنتاج المحاصيل الزراعية الآمنة من متبقيات المبيدات وذلك وفق الحدود القصوى المسموح بها وفقا للدستور الغذائي العالمي، فتح منافذ تسويقية جديدة داخلية وخارجية للمزارعين كون منتجاتهم حاصلة على شهادة SGAP، تعزيز ثقة المستهلكين بالمنتجات الزراعية المحلية وحصولهم على منتج غذائي صحي وآمن.