حول العالم

الكتابة بالأبعاد الثلاثة

قبل أيام دخلت ورشة نجـار أعرفه في الحي.. شاهدت على الجدار مطارق وشواكيش تتفاوت في الوزن وتتراوح في الطول.. مازحته قائلاً: ألا تكفي مطرقة واحـدة؟ قال: تكفي، ولكن بالنسبة لي، استعمال عشر مطارق يجعل عملي أفضل وأسرع.

وأعتقد أن جوابه هذا يشكل الفرق بين الهاوي والمحترف في أي مهنة.. فحين لاتكون محترفاً أو متخصصاً تكفيك (أي مطرقة) ولكن حين تريد إنجاز عملك بشكل أفضل وأكثر جودة وحرفية تحتاج لأنواع مختلفة من «عدة الشغل».

ومهنة الكتابة بدورها تحتاج لعدة مستويات من الكلمات والمعاني المترادفة.. لأدخل في شروط ومواصفات الكتابة الجيدة (فهذه لا يكفيها كتاب).. سأركز فقط على ضرورة إلمام وإحاطة الكاتب بأكبر عدد ممكن من المترادفات/ بشرط أن يكون ماهراً في إدراك معانيها ومواضع استخدامها كون الكلمات هي لبنات اللغة، وطوب الكتابة، وقرميد الحديث.

لاحظ هذه المترادفات (لبنات، وطوب، وقرميد) وكيف كانت الكلمة الأولى أقوى وأكثر وضوحاً - في حين بدت كلمة «قرميد» ركيكة وغير دقيقة رغم أنها أدت مهمتها في نقل المعنى.

وأنت بالمثل؛ يمكنك استعمال كلمات مترادفة مثل؛ مطارق وشواكيش، وتتراوح وتتفاوت، ومحترف ومتخصص، وإلمام وإحاطة بنفس المعنى في حياتك اليومية، ولكن حين تؤلف كتاباً أو تود الارتقاء بكتاباتك يجب أن تكون حساساً ومدركاً للفرق الدقيق بين كل كلمتين.

حين لا تكون محترفاً (كنجار الحي) يكفيك استعمال كلمة واحدة حتى يمل منك القارئ.. ولكن إن أردت نظم جمل جميلة وفقرات مميزة وتراكيب لغوية يصعب تكرارها فعليك (ليس فقط بالتعرف على مترادفات أكثر) بــل واستعمالها في مواضعها الصحيحة.

ومن حسن الحظ أن لغتنا العربية تملك عـدداً خرافياً من المترادفات التي تمنحك دقة الوصف وعدم التكرار وجمال الصياغة.. وأفضل وسيلة لتعلم أكبر قدر منها هي ببساطة قراءة الكتب وفتح القواميس.. كلما قرأت أكثر كلما تعرفت على مترادفات أكثر.. كتب الأدب القديمة بالذات تهتم بهذا الجانب وتمنحنا قراءة ذات أبعاد ثلاثية عميقة (تختلف عن الكتابة المسطحة التي تنتشر هذه الأيام في ساحات الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي).

أنصحك مثلاً بكتاب «الألفاظ الكتابية» للهمذاني الذي يضم مترادفات غزيرة في كلباب تتصوره.. ابحث عن قواميس المترادفات في المكتبات وضعها أمام عينيك دائماً(فأنا مثلاً وضعت قاموس المترادفات والأضداد لمدة عامين في الحمام).. عـد لقراءة كتاب «النظرات والعبرات» للمنفلوطي الذي (رغم عدم حبي له) أثر على نسبة كبيرة من أدبائنا المخضرمين.. وإن لم تجد أياً من هذه الكتب (وهذا متوقع في زمن اليوتيوب) افتح اليوتيوب نفسه وابحث عن كتاب «فـقـه اللغة» للثعالبي (الذي أشك في قدرة معظمنا على إكماله ما لم يسمعه أثناء مشيك يومياً حول المقابر كما يفعل زميلنا أحمد العرفج)..

بقي أن أشير إلى نقطة مهمة وهي؛ عدم إجبار النفس على استعمال المرادفات أو الإكثار منها بلا سبب.. فهي (مع كافة الأشكال البلاغية الأخرى) تشبه الملح في الطعام إن قـل سمط وإن كثر فـسد.. الإغراق في استعمال المرادفات (كالإغراق في استعمال السجع) يصيبك بإسهال بلاغي حاد.. يشتت انتباه القارئ ويجذبه لموسيقى الكلمات وسلاسة الفقرات فينسى أن مهمة الكلمات هي نقـل المعرفة وليست إصابتك بالطرب..

ولهذا السبب قـلت: إنني لا أحـب المنفلوطي لأن كلماته رغم عذوبتها لا تحمل (في النهاية) قيمة حقيقية.












التعليقات

1

 مستخدم مجهول

 2018-02-05 18:37:41

اعجبتني الرسالة و التي هي انه لا يتوجب علينا التلوين بالكلمات ما لم نعرف معناها الحقيقي .

الكتابة يجب أن تكون بالبعد الرابع ان تكتب الموضوع وتنام وانت مرهق لمدة وانت تفكر في الموضوع يسير معاك تخاطر مع اشخاص ومعلومات جيدة عبر السفر خلال الزمن تضيفها للموضوع ويجب يكون مكان النوم مظلم لا يوجد اجهزة ولا صور

3

 ممدوح ناصر

 2018-02-05 14:27:13

(فأنا مثلاً وضعت قاموس المترادفات والأضداد لمدة عامين في الحمام) ماذا تقصد بـ (وضعت) ؟ هل (الفته ) ام وضعته بالحمام لتطالعه اثناء الاستحمام ؟

4

 خالد العليان

 2018-02-05 12:16:13

صدق من قال اننا امةالكلام .. ابدعتا بعلم اللغه بشكل مفرط من شعر ونحووصرف واعراب وتجويد وادغام بغنه وبغير غنه وحركات تشكيل وبلاغه وعروض ...الخ حتى جعلنا هذا الافراط والاهتمام نهمل العلوم الاخرى كتبنا بالأبعاد الثلاثة ورسموا وطبعوا وصوروا بالابعاد الثلاثة واكتشفوا البعد الثالث .. ترى لو اختفت كتب التراث العربي واختفت اللغه العربيه والخط العربي والشعر العربي هل ستتأثر شعوب العالم ؟

5

 وائل احمد

 2018-02-05 10:46:26

(فأنا مثلاً وضعت قاموس المترادفات والأضداد لمدة عامين في الحمام) .. لم افهم ؟ هل تقصد انك الفت القاموس بالحمام ؟ لانك ذكرت بمقال سابق ان لديك 4غرف مملوءه بالكتب تستخدمها كمكتبات بالمنزل اضافة الى مكتبه بالحمام .. ماشاء الله عليك يايوحسام .. لديك نهم شديد للقراءه ؟

6

 ابو ميس

 2018-02-05 08:20:49

اتفق معك في ما سردته في المقال ، عدا جملتك الأخيرة عن المنفلوطي وليتك توقفت عند عذوبة كلماته ورشاقتها خاصة وانت تعلم أن أغلب كتاباته مترجمة من روايات وقصص عالمية لم يكن بيده أو من واجبه الأدبي أن ينقل النص إلا كما كتبه صاحبه وليس له أن يضيف أو يعدل ويكفيك من المنقلوطي الترجمة الأدبية الرائعة لتلك النصوص التي أعتقد أن ترجمته زادتها جمالا على النص الأصلي كما فعل أحمد رامي في رباعيات الخيام

7

 متوتر

 2018-02-05 07:36:37

لادري هل انت تدري انك صرت من الطبقه المخمليه بقراءتك للكتب داخل الحمام ام انك عدت للمفردات القديمه واعتبرتها بيت الراحه . قسوت عليك ولاكن هذا لان مزاجي هذا الصباح متعكر





انتهت الفترة المسموحة للتعليق على الموضوع